التواصل مع الأصدقاء يبلغ ذروته في عمر الـ25

الاثنين 2016/04/11
الاتصالات الهاتفية بالأصدقاء تستغرق وقتا أطول

لندن - توصلت دراسة حديثة إلى أن تواصل الإنسان مع محيطه الخارجي يبلغ ذروته في عمر الـ25 سنة، ومع التقدم في العمر يبدأ عدد الأصدقاء الذين تربطه بهم علاقة وثيقة في التقلص.

ولبلوغ هذه النتائج قام علماء من فنلندا وبريطانيا بتحليل مكالمات هاتفية لـ 3.2 مليون شخص من أوروبا، لمعرفة كم مرة يتواصلون فيها مع محيطهم عبر الهاتف على اختلاف أعمارهم وأجناسهم.

وخلصت الدراسة إلى أن مدة المكالمة الهاتفية للأشخاص الذين يبلغون من العمر 25 سنة أو أقل تستغرق وقتا أطول خلال اتصالاتهم مع أصدقائهم.

وأشار الباحثون المشرفون على الدراسة إلى أنه مع التقدم في السن تبدأ الاتصالات المنتظمة مع الأصدقاء في الانخفاض، وتكون مستقرة في عمر الـ45 سنة، وفي مرحلة التقاعد أي في عمر الـ55 سنة تعاود الاتصالات الاجتماعية حيويتها من جديد، إلا أنها سرعان ما تتوقف، وفي عمر الـ55 سنة وأكثر يبدأ أغلبية الأشخاص بقضاء معظم أوقاتهم مع أبنائهم وأحفادهم.

وقالت الدراسة إذا كان الأشخاص في فترة شبابهم غالبا ما تربطهم علاقات صداقة مع أقرانهم، فبعد سن الخمسين يميلون إلى التواصل أكثر مع الجيل الجديد الذي يصغرهم بسنوات كثيرة.

21