التوترات العالمية لا تغني النفط وتدعم أسعار الذهب

الجمعة 2014/08/08
أسعار النفط تتراجع

لندن - تراجعت أسعار خام برنت صوب 104 دولارات للبرميل أمس رغم اتساع التوترات في الأزمة الأوكرانية والأزمة العراقية، لكن تلك التوترات لم تنقذ الأسعار من ضغوط وفرة الإمدادات في الأسواق العالمية والمخاوف من تأثير عقوبات تجارية على النمو الاقتصادي العالمي.

وأعلنت روسيا عن حظر استيراد قائمة طويلة من الأغذية الأميركية والأوروبية ردا على العقوبات الغربية ضدها بسبب دعمها للمتمردين في أوكرانيا. كما هددت بفرض حظر على الطيران في أجوائها على طائرات البلدان التي تفرض العقوبات أو تلتزم بها.

وقال أوليفر جاكوب محلل سوق النفط لدى بتروماتريكس للاستشارات في سويسرا “هذه التصعيد المستمر بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا بسبب العقوبات سيكون له تأثير سلبي على نمو الاقتصاد العالمي". وتراجعت أسعار النفط أكثر من عشرة دولارات للبرميل على مدى الأسابيع الستة الأخيرة. ويزيد المعروض العالمي على الطلب مما يتسبب في تخمة بحوض الأطلسي وآسيا. لكن الطلب الأميركي مازال قويا.

في هذه الأثناء احتفظ الذهب أمس بمكاسبه التي حققها يوم الأربعاء ليستقر فوق 1300 دولار للأوقية بالقرب من أعلى مستوياته في أكثر من أسبوع مع زيادة جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن بفعل المخاوف من تحرك عسكري روسي ضد أوكرانيا ورد فعل موسكو على العقوبات الغربية.

وقال حلف شمال الأطلسي إن روسيا حشدت نحو 20 ألف فرد من قواتها الجاهزة للقتال على حدود أوكرانيا، ما أدى إلى تراجع شهية المستثمرين للمخاطرة وهو ما تسبب في انخفاض الأسهم وارتفاع أسعار السندات العالمية.

ويقول محللون إن الذهب جنى في الأيام الماضية مكاسب غير المباشرة نتيجة ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوى في 11 شهرا لأن أسعاره مقيمة بالدولار.

10