التوتر في العراق وليبيا يرفع أسعار النفط العالمية

الجمعة 2015/03/06
تدهور الوضع الأمني في بعض البلدان يؤثر على سوق النفط

لندن - ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي فوق 61 دولارا للبرميل، أمس، مع تغاضي المستثمرين عن بيانات المخزونات الأميركية السلبية، ليركزوا على التوترات في العراق وليبيا.

وأدى تدهور الوضع الأمني إلى قيام المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا بإعلان حالة القوة القاهرة في 11 حقلا من حقولها النفطية، يوم الأربعاء.

وتتيح حالة “القوة القاهرة” إعفاء المؤسسة الوطنية للنفط من مسؤوليتها في حال عدم الايفاء بالالتزامات المترتبة عليها بموجب عقود تسليم النفط في حال كان ذلك ناجما عن ظروف استثنائية.

وفي العراق قال شاهد ومصدر عسكري إن مسلحي تنظيم داعش أضرموا النار في آبار نفطية بحقل عجيل شرق مدينة تكريت لمحاولة عرقلة الغارات الجوية الهادفة إلى طردهم من الحقل.

وقال فيرندرا تشاوهان محلل النفط في إنرجي أسبكتس “أعتقد أن هذا كان من العوامل الرئيسية لصعود الأسعار… يبدو أن السوق تولي بعض الاهتمام للعوامل الجيوسياسية وتحديدا العراق وليبيا”.

كما ارتفع الخام الأميركي الخفيف فوق حاجز 52 دولارا للبرميل، الأمر الذي قلص الفجوة بينه وبين خام برنت إلى نحو 9 دولارات للبرميل.

وأظهرت بيانات حكومية ارتفاع مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي لتزيد بوتيرة تعادل ضعف توقعات المحللين وبأكثر من 10 ملايين برميل في الأسبوع الماضي، لكن ذلك لم يدفع الأسعار إلى النزول.

10