التورط في تمويل حزب الله وراء ترحيل لبنانيين من الإمارات

السبت 2015/03/14
دول الخليج تتخذ اجراءات أمنية حاسمة تجاه تحركات الحزب المشبوهة

بيروت - عزت مصادر مطلّعة قرار دولة الإمارات ترحيل لبنانيين من أراضيها إلى تورّطهم في أنشطة مالية مشبوهة.

وشرحت ذات المصادر أن القرار جاء بعد أشهر من الأبحاث والتحريات أفضت إلى توفير أدلّة مادية لدى أجهزة الأمن الإماراتية على انخراط المطرودين في عملية تمويل غير مشروعة لحزب الله في لبنان مستفيدين ممّا توفره لهم أعمالهم داخل الدولة من أموال.

وأضافت أن السلطات الأمنية الإماراتية وضعت يدها على شبكات تمويل للحزب بطرق متعدّدة بينها ما هو مباشر بين الإمارات ولبنان وبينها ما يتم عبر منافذ وقنوات أفريقية.

وكان أعلن أمس أن دولة الإمارات العربية المتحدة قررت ترحيل سبعين لبنانيا عن أراضيها. وقال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لفرانس برس “تبلغت وزارة الخارجية والمغتربين من سفارة لبنان في الإمارات أن السلطات قرّرت ترحيل سبعين لبنانيا في الساعات الأربع والعشرين المقبلة”.

ويسود داخل أغلب الدول العربية بما فيها دول الخليج مزاج مضاد لحزب الله خصوصا بعد تورطه في الحرب الدائرة بسوريا إلى جانب نظام الأسد وإيران.

ومعروف عن الحزب محاولاته مدّ شبكات داخل عدّة دول خصوصا الضعيفة وغير المستقّرة في قارتي أفريقيا وأميركا اللاتينية.

وألقى حكم صدر مؤخرا في الولايات المتحدة بحبس نجل رئيس جمهورية سورينام لمدة 16 عاما بتهمة ربط صلات بحزب الله الضوء مجددا على علاقات الحزب المشبوهة عبر القارات علما أن المدان مورط أيضا في قضايا متاجرة بالمخدرات.

ويتجاوز القلق من أنشطة حزب الله ومصادر تمويله الدول العربية إلى قوى عالمية على رأسها الولايات المتحدة في ظل تعدد التقارير الاستخباراتية التي تفيد بوجود شبكات مشبوهة لدعم الحزب موجودة تقريبا في كامل القارات.

وسبق لجهود استخباراتية أن أفضت إلى سقوط إحدى الشبكات في نيجيريا تتكون من ثلاثة أشخاص ينشطون في التجارة ولهم محلات تجارية وفنادق وشركات استثمارية يستخدمونها كواجهة للتغطية على أعمال مشبوهة من بينها جمع الأموال والتجنيد والرصد لفائدة الحزب.

وكثّفت واشنطن من تحرياتها عن شبكات تمويل ودعم حزب الله في الخارج والتي تكاد تغطي كامل القارات إلا أن مركز ثقلها في أفريقيا وأميركا اللاتينية.

ووفقا لدوائر أميركية، فإن شبكات الحزب التي تم تتبع خيوطها خلال السنوات الأخيرة تتمحور أنشطتها حول غسيل أموال وتهريب عملات وتجارة مخدرات فضلا عن عمليات تجنيد ورصد لشخصيات معادية للحزب.

3