التورط مع حزب الله يقود نجل رئيس سورينام إلى السجن

الأربعاء 2015/03/11
نجل رئيس سورينام أوقف في بنما عام 2013

نيويورك - قضت أمس محكمة أميركية بسجن نجل رئيس سورينام 16 عاما وثلاثة أشهر بعدما اعترف بصحة اتهامات له بأنه حاول توفير قاعدة لجماعة حزب الله اللبنانية، لضرب مواقع أميركية.

وأصدرت القاضية شيرا شياندلن في مانهاتن الحكم ضد دينو بوترس (42 عاما)، الذي اعترف أيضا بتهريب مخدرات وأسلحة. وقد طالب المدعون الأميركيون بأن تتراوح عقوبة بوترس ما بين السجن 30 عاما والسجن المؤبد.

وكان ابن رئيس سورينام، قد أوقف في أغسطس 2013 في بنما، وسلم إلى الولايات المتحدة، حيث وجه إليه الاتهام رسميا في نوفمبر الماضي.

واعترف دينو بوترس بأنه أراد دعم حزب الله الذي تصنفه الولايات المتحدة ضمن التنظيمات الإرهابية منذ 2007.

وسلطت قضية ابن رئيس دولة سورينام الواقعة في أميركا اللاتينية الضوء مجددا على مساعي حزب الله لمد نشاطه عبر مناطق في قارات متباعدة واستغلال الأوضاع الأمنية في بعض الدول لفتح قنوات مع عصابات متخصصة في تهريب المخدرات والأسلحة لتمويل أنشطته داخل لبنان وخارجه.

4