التونسيون يحتفون بالسفساري والبرنس في "الخرجة"

الثلاثاء 2015/03/17
تظاهرة ثقافية أعادت الشباب إلى زمن الأجداد والآباء الجميل

تونس – أضفى مهرجان "الخرجة التونسية" للباس التقليدي الذي نظمته جمعيات أهلية، الأحد، حيوية كبيرة على شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للباس التقليدي.

ووسط أجواء احتفالية وعلى أنغام الأناشيد الصوفية، ارتدى التونسيون أزياء تونسية تقليدية، من بينها "السفساري" و"مريول فضيلة" و"الشاشية" و”الفرملة” و”البلغة” و”الفوطة” و”البرنوس”، حيث انتظمت تظاهرة ثقافية أعادت الشباب إلى زمن الأجداد والآباء الجميل.

ويحتفل التونسيون سنويا باللباس التقليدي يوم 16 مارس، تنظم خلاله تظاهرات ثقافية للتعريف بالأزياء التقليدية والموروث التاريخي الذي تحتفظ به الذاكرة الشعبية.

وانطلق الاحتفال من مدرسة السليمانية بالمدينة العتيقة بتونس، وذلك لرمزيتها التاريخية، مرورا بجامع الزيتونة والمدينة العتيقة وصولا إلى شارع الحبيب بورقيبة، حيث انضم المشاركون بلباسهم التقليدي إلى فرق نحاسية تابعة للجيش التونسي قدمت لهم بعض العروض وعزفت النشيد الوطني.

كما انتظم قرب المسرح البلدي، معرض للسيارات الكلاسيكية التي تعود إلى سبعينات القرن الماضي، إلى جانب خيم لعرض التحف القديمة.

24