التونسي يوسف المساكني من قطر إلى الصين

يستعد النجم الدولي التونسي يوسف المساكني لخوض غمار تجربة جديدة ستثري مسيرته الاحترافية، وذلك من بوابة الدوري الصيني عبر فريق شنغهاي غرينلاند.
الجمعة 2016/02/12
عابر للقارات

تونس - سيعيش اللاعب التونسي محترف فريق لخويا القطري يوسف المساكني، قصة جديدة في مساره الاحترافي، حيث وقع عقدا لـ3 سنوات مع فريق شنغهاي غرينلاند الصيني، مقابل حوالي 11 مليون يورو.

وبذلك، سينتقل المساكني من الدوري القطري إلى الدوري الصيني الذي سبق أن سجل مشاركة لاعبين تونسيين هما عماد اللواتي وبسام البولعابي اللذان عززا صفوف هانغزو غرين تاون.

هذا فضلا عن نجوم آخرين حملوا لواء العرب في الصين على غرار النجم اللبناني رضا عنتر الذي ولد في سيراليون، وفي موسم 2009 التحق بنادي شاندونغ لونينغ تايشان الصيني وبقي في صفوفه حتى 2013 (36 هدفا في 127 لقاء)، ليخوض تجربة جديدة مع جيانغسو ساينتي (5 أهداف في 29 مباراة)، وانضم مطلع موسم 2015 إلى نادي هانغزو غرين تاون، ومازال في صفوفه حتى هذه اللحظة.

كذلك المهاجم السوري الذي لعب في صفوف نادي شنغهاي شينهوا موسم 2013-2014، وسجل له 12 هدفا في 41 مباراة. وأيضا اللاعب العراقي حسين علاء حسين الذي التحق بنادي كينغداو جونون الصيني، ثم خاض تجربة في الدوري الصيني أيضا، صحبة نادي شينزين أف سي.

ولعب المغربي عبدالرزاق حمدالله سنة 2014 في نادي غوانغزو وشارك معه في 32 مباراة وسجل 25 هدفا. وانضم الجزائري سليم عراش في موسم 2014 إلى نادي تشينغدو تيانشينغ، وخاض معه 10 مباريات وسجل هدفا وحيدا.

تجدر الإشارة إلى أن الفريق الجديد للمساكني، ضم في الفترة الأخيرة أسماء بارزة أبرزها الأستراليان بابادوبولوس (مدافع) وتيم كاهيل (وسط) والمالي محمد لمين سوسوكو (مدافع) والسنغالي ديمبا با (وسط).

في المقابل، عبرت إدارة نادي لخويا القطري عن رفضها لتسريح اللاعب، إلا أن الفريق الصيني وافق على دفع قيمة الشرط التسريحي في عقد المساكني البالغة 4 ملايين يورو.

وفي هذا الصدد تحدثت وسائل إعلام تونسية عن أن صفقة انضمام يوسف المساكني إلى شنغهاي مازالت معطلة لحد الآن بسبب صعوبات إدارية متعلقة أساسا بغلق الميركاتو القطري، الأمر الذي يمنع صاحب المرتبة الثالثة من دوري نجوم قطر من تعزيز صفوفه بلاعبين جدد لتعويضه. ويذكر أن اللاعب متمسك بالرحيل إلى الدوري الصيني.

وينتظر أن تتوضح الأمور بصفة نهائية خلال الأيام القليلة القادمة خاصة وأن غلق الميركاتو الصيني محدد ليوم 26 فبراير.

وتتميز النسخة الجديدة من الدوري الصيني بتواجد لاعبين من الطراز العالمي على غرار الكولمبيين غوارين وجاكسون مارتيناز، البرازيلي راميريز، البرازيلي أليكس تيكسيرا، الإيفواري جيرفينيو، والكاميروني مبيا.

وتصاعدت أسهم المساكني في الفترة الأخيرة وتزامنت مع عودته إلى مستواه المعهود مع فريقه القطري. وقد جلب يوسف المساكني إليه الأنظار من عديد الأندية الأوروبية التي أصبحت تتابع اللاعب ودخل البعض منها في مفاوضات مع وكيل أعماله.

وقد أكد وكيل أعمال اللاعب الدولي التونسي العرض الرسمي الذي تقدم به فريق أودينيزي الإيطالي، إلى جانب فريق فيورنتينا الإيطالي وفياريال الأسباني إلى جانب عروض أخرى من أندية تركية.

وكانت إدارة الفريق القطري تسعى إلى تقديم عقد جديد ليوسف المساكني في ظل تهاطل العروض الأوروبية.

ويوسف المساكني لاعب كرة قدم تونسي من مواليد 28 أكتوبر 1990 بتونس العاصمة، ويشغل خط وسط ميدان هجومي ويفضل اللعب في مركز الجناح الأيسر. بدأ مسيرته مع الملعب التونسي ثم مع الترجي الرياضي التونسي منذ صيف 2008 إلى 2012 ثم انتقل إلى فريق لخويا القطري في يناير 2013 الذي يلعب في صفوفه إلى الآن محققا عدة أهداف حاسمة تؤكد مهارته وعلو كعبه سيما في الفترة الأخيرة.

ويلعب المساكني مع منتخب تونس لكرة القدم منذ سنة 2010، إذ شارك في 15 مباراة مع المنتخب الأول. ويعتبره الكثير الأفضل في تونس خاصة وأنه يتمتع بمهارات عالية وفنيات كبيرة، بالإضافة إلى تسديدته القوية وسرعته في تجاوز المدافعين كما سجل في الموسم الرياضي (2011-2012) 17 هدفا من 28 مباراة في البطولة المحلية.

ودون أدنى شك فإن التجربة الصينية للدولي التونسي ستفتح له أبوابا جديدة وآفاقا رحبة، وربما تكون بوابة عبور صريح إلى كبرى الدوريات الأوروبية على غرار مواطنه أيمن عبدالنور، الذي كانت له تجارب أوروبية عدة تنتهي به إلى خوض تجربة في الدوري الأسباني العريق بتقمص زي فريق فالنسيا. أيضا الجزائري رياض محرز الذي يلفت الأنظار مع فريق ليستر سيتي الإنكليزي، وكذلك المصري محمد النني النجم الجديد لفريق أرسنال. هذا فضلا عن الأيقونة المصرية محمد صالح الذي يتألق في صفوف روما وغيرهم من النجوم العرب الذين أثبتوا جدارتهم باقتحام القارة العجوز.

22