الثقافة الأمازيغية في المغرب

السبت 2017/12/16
قيمة مضافة في سياسة النشر

الرباط (المغرب)- تم مؤخرا بمقر المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط، تقديم مؤلف جماعي موسوم بـ”الثقافة اللامادية بالمغرب .. تعبيرات فنية أمازيغية”، بحضور ثلة من الباحثين والأساتذة الجامعيين.

ويروم هذا المؤلف الجماعي، الصادر باللغة الفرنسية، والذي يقع في 320 صفحة، وهو من منشورات “كرواسي دو شومان – مفترق الطرق”، تثمين الرأسمال اللامادي للثقافة المغربية في بعدها الأمازيغي.

وفي كلمة بالمناسبة، قال أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إن هذا الكتاب يأتي من أجل الاحتفاء بجانب من جوانب الثقافة المغربية والمتمثل في الثقافة الأمازيغية في بعدها اللامادي، كما أنه يمثل قيمة مضافة في سياسة النشر لأنه يتضمن تعبيرات ثقافية لامادية من المغرب.

وأضاف بوكوس أن هذا النوع من الإنتاج مطلوب للغاية من طرف جمهور مثقف هو في حاجة إليه، مذكرا بأن المعهد تعامل، في هذا الشأن، مع أساتذة متخصصين في فنون السينما والموسيقى والرقص والمسرح وغيرها.

من جهتهم، أبرز مؤلفو الكتاب، وهم نوال بن إبراهيم وفاطمة بوخريص وأحمد عيدون والحبيب فؤاد ومولاي إدريس الجعيدي، أن هذا المؤلف يصون التراث اللامادي، ويعنى باستكشاف المكنونات العميقة لهذا التراث، مشيرين إلى أن الثقافة الأمازيغية ضاربة في عمق التاريخ وقد حافظت على خصوصيتها. وشددوا على أن الكتابة، برعاية مؤسسة وصية، مهمة للغاية في حفظ التاريخ وصيانته، مبرزين غنى الثقافة الأمازيغية وتأثيرها على أشكال فنية مختلفة.

15