الثلاثة الكبار في أشرس صراع على قمة الدوري الإنكليزي

السبت 2014/05/03
مانشستر سيتي لإضافة خطوة جديدة نحو اللقب

لندن - يدخل الدوري الإنكليزي لكرة القدم معركة الأمتار الأخيرة الأشرس منذ 33 عاما، في ظل منافسة ضارية متوقعة على الصدارة بين ليفربول ومانشستر سيتي وتشيلسي في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة.

لم يسبق أن شهد الدوري منافسة مماثلة منذ 1981، فيما بقيت ثلاثة أندية قادرة حسابيا على المنافسة قبل مرحلتين على النهاية فقط في موسمي 1999 و2008. ويتصدر ليفربول الباحث عن لقبه الأول منذ 1990 الترتيب مع 80 نقطة من 36 مباراة، مقابل 78 لتشيلسي بطل 2010 و77 لمانشستر سيتي بطل 2012 إنما من 35 مباراة.

وبعد أن وضع تشيلسي حدا لمسلسل انتصاراته عند 11 فوزا على التوالي وأوقف مسلسل المباريات التي خاضها دون هزيمة عند 16 على التوالي، بفوزه عليه في عقر داره 2-0، يختتم ليفربول المرحلة السابعة والثلاثين، الاثنين المقبل، على أرض كريستال بالاس، وعندها سيكون لاعبو المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز على بيّنة من نتيجة إيفرتون مع مانشستر سيتي اليوم السبت، وتشيلسي مع نوريتش الأحد.

ويتطلع مانشستر سيتي لاغتنام الفرصة والاقتراب خطوة كبرى من التتويج حينما يحل ضيفا ثقيلا على إيفرتون على ملعب “جوديسون بارك”. ويسعى سيتي إلى مواصلة مسيرته التصاعدية في الظل، فبعد فوزه مرة واحدة في أربع مباريات وتأجيل مباراتين له، أصبح على بعد 3 نقاط من ليفربول، ويخوض مواجهة قوية على أرض إيفرتون الخامس قبل استقباله أستون فيلا، الأربعاء المقبل، في مباراة مؤجلة ثم وست هام في المرحلة الختامية.

ويحتل سيتي حاليا المركز الثالث في الترتيب برصيد 77 نقطة، متأخرا بفارق ثلاث نقاط فقط عن المتصدر ليفربول، الذي يخرج لملاقاة كريستال بالاس، ويمتلك مانشستر فارق أهداف أفضل من ليفربول والذي من الممكن أن يتم الاحتكام إليه في حال تساوي الفريقين في النقاط بنهاية الموسم. ولكن مانشستر سيتي يخشى من استمرار نتائجه السلبية مع إيفرتون على ملعب “جوديسون بارك”، حيث لم يحقق الفريق الفوز سوى في مباراتين فقط منذ انطلاق المسابقة بنظامها الجديد، فيما خسر مبارياته الأربع الأخيرة على هذا الملعب.

وتعززت صفوف إيفرتون بعودة لاعبه فيل جاجيلكا مجددا، بالإضافة إلى لايتون بينس الذي تعافى من الإصابة التي تعرض لها في الركبة خلال مباراة الفريق التي خسرها 0- 2 أمام ساوثهامبتون، السبت الماضي، بينما مازالت الشكوك تحوم بقوة حول مشاركة سيلفان ديستان الذي يعاني من مشاكل في أوتار الركبة.

برندان رودجرز: من الجيّد أن نستمر في المنافسة على اللقب حتى الآن

في المقابل، سيغيب كل من ديفيد سيلفا وخيسوس نافاس عن مانشستر سيتي الذي توج بلقب المسابقة في الموسم قبل الماضي، بعدما تفوق بفارق الأهداف عن جاره اللدود مانشستر يونايتد الذي تساوى معه في عدد النقاط خلال نهاية الموسم.

وصرح بابلو زاباليتا، مدافع مانشستر سيتي، “ندرك أننا واجهنا مثل هذا الموقف منذ عامين، وأعتقد أننا كنا نتحدث عن ذلك الأسبوع الماضي”.

وأضاف زاباليتا، “الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لنا هو أننا تعلمنا من هذه التجربة وأدركنا أنه ينبغي علينا الحفاظ على روح الفريق ومواصلة القتال حتى النهاية”.

وعقب خسارة الفريق الموجعة 0-2 أمام ضيفه تشيلسي، الأحد الماضي، فإن فوز ليفربول في مباراتيه الأخيرتين في المسابقة لم يعد كافيا للفريق الأحمر للفوز باللقب، ولكن برندان رودجرز مدرب الفريق طالب لاعبيه بضرورة الاستمتاع بتواجدهم في سباق المنافسة. وقال رودجرز، “من الجيّد أن نستمر في المنافسة على اللقب حتى الآن، وهذا هو السبيل الوحيد لاكتساب الخبرة. لا يهمنا المركز الذي سنحصل عليه، فنحن نتطلع لبناء فريق قادر على المنافسة في المستقبل”.

وفي صراع الهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية، يخوض كارديف سيتي (متذيل الترتيب) لقائه مع مضيفه نيوكاسل يونايتد تحت شعار لا بديل عن الفوز، من أجل الإبقاء على حظوظه الضعيفة في تجنب الهبوط.

من جهته، يخرج فولهام، صاحب المركز قبل الأخير، لملاقاة مضيفه ستوك سيتي، فيما يواجه نوريتش سيتي، صاحب المركز الثامن عشر اختبارا صعبا للغاية عندما يحل ضيفا على تشيلسي، صاحب المركز الثاني. ويأمل سندرلاند بمواصلة نتائجه الجيّدة في الفترة الماضية في ظل سعيه للهروب من شبح الهبوط، إلا أن آماله ستصطدم برغبة مانشستر في تحقيق فوزه الثاني على التوالي تحت قيادة مدربه الويلزي المؤقت ولاعبه الحالي ريان غيغز.

ويرغب أرسنال في انتزاع المركز الرابع، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا رسميا، حال فوزه على ضيفه ويست بروميتش ألبيون، غدا الأحد، فيما يحاول أستون فيلا، الذي يحتل المركز السادس عشر حصد النقاط الثلاث في لقائه مع ضيفه هال سيتي من أجل تعزيز آماله في البقاء بالمسابقة. كما يلتقي أيضا ساوثهامبتون مع مضيفه سوانسي سيتي، وويستهام يونايتد مع ضيفه توتنهام.

23