الثني لـ"العرب": لن نقبل عودة الإخوان لحكم ليبيا

السبت 2015/02/28
الثني يؤكد ترحيبه بالحوار لتشكيل حكومة ائتلاف وطني

القاهرة - أكد عبدالله الثني، رئيس الحكومة الليبية، أن لا سبيل لعودة الإخوان للسيطرة على السلطة في ليبيا مثلما حدث في فترة المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، وأن حكومته تسيطر على غالبية الأراضي الليبية وآبار النفط.

وقال الثني لـ”العرب” إن حكومته تقبل بالإخوان وكل الفصائل شركاء في الحياة السياسية، لكنها ترفض عودتهم مجددا للهيمنة على الحياة السياسية.

وحذّر المسؤول الليبي، خلال لقاء إعلامي عقده أمس في القاهرة وحضره مندوب “العرب” من أنه إذا عاد الإخوان وحلفاؤهم من الإسلاميين لإدارة البلاد فستتعرض ليبيا لخطر كبير، داعيا إلى أن تبتعد الحكومة الائتلافية التي تعمل الأمم المتحدة على تشكيلها عن كل العناصر “المؤدلجة” تنظيميا، وخاصة الإخوان.

وعن الضغوط الأميركية التي تمارس لإعادة الإخوان إلى الواجهة السياسية، قال الثني لـ”العرب”: توجد ضغوط غير مباشرة، من خلال تعطيل قرارات مجلس الأمن، ومواصلة حظر التسلح، مضيفا: نحن نرحب بالحوار الوطني من أجل حكومة ائتلاف وطني.

وقال الثني إن حكومته تسيطر على ما يقارب 80 بالمئة من الأراضي الليبية، وأن سرت ودرنة فقط خارج السيطرة، مشيرا إلى أن طرابلس، من المدن التي تقع تحت سيطرة الحكومة، رغم الانفلات الأمني.

وردا على سؤال عن مدى سيطرة داعش وميليشيا فجر ليبيا على آبار النفط، وأثر ذلك على خلق مصادر تمويل للتنظيمات الإرهابية، قال الثني: الحكومة والجيش يسيطران على ما يقرب من 90 بالمئة من آبار النفط الليبي، وداعش لا تسيطر إلا على نسبة محدودة من آبار النفط.


الحوار كاملا:


عبدالله الثني يتهم الأمم المتحدة بعرقلة تسليح الجيش والشرطة

1