الثني يأمر بإعداد خطط لمواجهة الانفلات الأمني في ليبيا

السبت 2014/04/19
رئيس الحكومة المؤقتة يحذر من مغبة استفحال الانفلات الأمني

طرابلس - طالب رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني، أمس الأوّل، الجهات الأمنية بإعداد خطط أمنية واضحة لمواجهة تدهور الوضع الأمني، وذلك خلال اجتماع عُقد في طرابلس مع وزير الداخلية المكلف صالح مازق، ورؤساء الأجهزة الأمنية المختلفة، ومديري المصالح الأمنية بالمنطقة الغربية.

وقال الناطق باسم الحكومة أحمد الأمين في تصريحات صحفيّة، إن رئيس الحكومة أكد خلال الاجتماع على ضرورة تحسين الوضع الأمني، معلنا استعداده لتوفير الوسائل والمعدات التي تحتاجها الجهات الأمنية لتحسين الأوضاع والحد من الانفلات الأمني.

وحسب خبر نشره موقع الحكومة، دعا الثني خلال الاجتماع، المسؤولين بوزارة الداخلية إلى بذل كافة الجهود لحل مشكلة الانفلات الأمني، قائلا: إن “عليهم الانسحاب و ترك المجال لغيرهم في حال عدم قدرتهم على تحمل المسؤوليات في هذه الفترة الحرجة".

وأكد الثني على ضرورة تفعيل الإدارات المختلفة بالداخلية، وضبط المنافذ البرية والبحرية والجوية؛ لضمان عدم حدوث اختراقات أمنية عن طريقها. وطالب الثني المسؤولين الحاضرين في هذا اللقاء بتشكيل لجان وفرق عمل؛ لوضع حلول للمشاكل الأمنية التي تواجهها البلاد في هذه الظروف الحرجة، والاستعانة بالخبراء، داعيا إلى “المجاهرة بالأمن، وظهور أفراد الشرطة بشكل بارز وواضح في جميع المناطق، لتعزيز شعور المواطن بالأمن".

يذكر أن هذا الاجتماع ستعقبه اجتماعات مع المسؤولين الأمنيين في المنطقتين الشرقية والجنوبية. وتجدر الإشارة إلى أنّ ليبيا تشهد تصاعدا ملحوظا في أعمال العنف، وانفلاتا أمنيّا أدّى إلى انتشار الأسلحة وسيطرة الميليشيات المسلحة على عدد من المدن، بعد الثورة التي أطاحت بالعقيد معمر القذافي.

2