الثني يحمل البرلمان الليبي مسؤولية خلافه مع امعيتيق

الخميس 2014/06/05
الثني يعرب عن استعداده لتسليم السلطة إذا ما توصل البرلمان إلى حل نزاعاته الداخلية

طرابلس - أكد عبدالله الثني، رئيس حكومة تسيير الأعمال الليبيّة، أن إجراءات الاستلام والتسليم لحكومة أحمد امعيتيق لم تتم حتى الآن، مشيراً إلى أن هذا الإجراء يحتاج ما بين الأسبوع أو الأسبوعين.

وأضاف الثني، أن رئيس لجنة الاستلام والتسليم، محمد الضراط، أرسل “مكاتبة” إلى رئيس المؤتمر الوطني مفادها أن حكومته تتلكأ في عمليات التسليم، لافتا إلى أن رئيس اللجنة عقد اجتماعه الأول قبل مراسلة رئيس المؤتمر بيومين.

يشار إلى أن حكومة عبدالله الثني كانت قد قدمت طعنين، رُفع الأول إلى الدائرة الإدارية بمحكمة الاستئناف، بينما رفع الثاني إلى الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا للبت في شرعية حكومة امعيتيق.

وأوضح الثني أن “الخلاف مصدره المؤتمر الوطني العام”، داعيا أعضاء المؤتمر إلى “أن يدركوا خطورة ما تمرّ به البلاد، ولذلك عليهم أن يجلسوا مع بعضهم ويصلوا إلى قرار.. والحكومة على أتمّ الاستعداد، إذا توصّلوا إلى توافق، لكي تسلم (السلطة) خلال أيام معدودة”.

يشار إلى أن الثني كان قد استقال من منصبه، في وقت سابق، لكنه قال إنه تلقى أوامر متضاربة من البرلمان الليبي الذي يشهد انقساما بين أعضائه، بشأن شرعية انتخاب امعيتيق، وأنه سيستمر في أداء مهام منصبه حتى يحسم المؤتمر الوطني العام النزاع.

وكان الثني قد أكد، الأسبوع الفائت، أنه لن يسلم السلطة بناء على طلب المؤتمر الوطني العام وأنه سيلجأ إلى القضاء الليــبي للبت في هذه المسألة، لكنه تخلى، في بداية هذا الأسبوع، عن مـــقر رئاسة الوزراء الـــّذي عقدت فيه حكومــة امعيتيق أول اجتماع لها.

2