الثوم قادر على التصدي لتسمم الكلى

الاثنين 2014/08/25
الثوم مادة غذائية فعالة لحماية الكلى من التسمم

القاهرة- أضافت دراسة مصرية صادرة عن المركز القومي للبحوث فائدة جديدة للثوم، وهو تأثيره في حماية الكلى من التسمم.

وتوصلت دراسات سابقة إلى فعالية الثوم في تنظيم مستوى سكر الدم، واحتوائه على نسبة عالية من اليود، بما يجعله مفيداً بشكل كبير في الوقاية من مرض فرط نشاط الغدة الدرقية، ودوره في منع ترسب الكوليسترول الضار على جدران الأوعية الدموية، بما يفيد في علاج ارتفاع ضغط الدم ومنع الجلطات الدموية، غير أن الدراسة المصرية الجديدة أثبتت احتوائه على مادة كيميائية تجعله مفيدا في حماية الكلى من عنصر “الكادميوم” السام.

وقال بيان صادر عن المركز، إن الكادميوم من أبرز الملوثات الصناعية والبيئية، وكانت دراسات علمية سابقة قد أثبتت أن الكلى من أهم الأعضاء التي تتأثر سلبا بالتسمم بهذا العنصر، فكان التفكير في مصادر طبيعية يمكن أن تكون فعالة في مقاومة هذا التسمم، إلى أن توصلت الدراسة التي أجرتها الباحثة مهرفان مصطفى بقسم الكيمياء الحيوية الطبية بالشعبة الطبية بالمركز القومي للبحوث، إلى أن الثوم يعد مادة غذائية فعالة قادرة على التصدي لهذا النوع من التسمم.

وأوضح البيان أن زيت الثوم يحتوي على مادة “Diallyltetrasulfdean DTS ” التي أثبتت الباحثة من خلال التطبيق العملي على فئران التجارب، أن لها أهمية في التصدي للأضرار التي يسببها عنصر الكادميوم على الكلى.

وأضاف البيان أن هذه المادة الكيميائية عملت على زيادة فاعلية الأنزيمات المضادة للأكسدة التي تتصدى للشوارد الحرة المدمرة لكفاءة الكلى في مقاومة التسمم.

17