الجامع الكبير بصنعاء أول جامع في اليمن وثالث مسجد بني في الإسلام

الاثنين 2014/07/14
اشتهر المسجد الكبير بصنعاء بمكتبته الثرية بالمخطوطات القرآنية

صنعاء- ما إن يتم الإعلان رسميا عن ثبوت رؤية هلال شهر رمضان المبارك في اليمن، حتى يبدأ سكان صنعاء القديمة وما حولها بالتوافد إلى الجامع الكبير، لأداء صلاة التراويح وقراءة القرآن، في حالة من الروحانية تخيم على جنبات الجامع الذي أصبح معلماً تاريخياً ومزاراً لكل سكان صنعاء والوافدين إليها.

ويعد الجامع الكبير أهم وأشهر الجوامع في اليمن، واتفق مؤرخون على أنه بني في حياة النبي محمد (خاتم المرسلين) في السنة السادسة أو السابعة للهجرة (627 أو 628 ميلادية)، وبذلك يكون أول جامع في اليمن، وثالث مسجد أقيم في الإسلام، بعد مسجد قباء والمسجد النبوي في المدينة المنورة (غربي السعودية).

وبني الجامع الكبير، على أنقاض قصر غمدان، ويذكر المؤرخون المعماريون أن تكوينه المعماري بأبعاده الحالية، يماثل التعديلات التي أدخلت عليه في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك (86 – 96 للهجرة) الموافق (705 – 715 ميلادية).

وقام ببناء الجامع، الصحابي “وبر بن يحنس الخزاعي”، في السنة السادسة وقيل السابعة للهجرة، بعد إسلام “باذان” الحاكم الفارسي في اليمن، حسب الباحث في الشؤون التاريخية والإسلامية، عبدالله القيسي.

ويضيف القيسي: “الجامع بني مكان قصر غمدان، ولا تزال هناك بقايا أحجار من القصر بني بها المسجد، أما الأحجار الكبيرة التي بنيت بها الأعمدة فقد أتوا بها من ناعط” (قرية تتبع جغرافيا محافظة عمران شمال صنعاء)، وحسب القيسي، بني الجزء الخلفي من الجامع في السابق فقط، ثم جرى توسيعه على مراحل عديدة، وتم إضافة الجناح الشرقي، وبنيت أولا المئذنة الشرقية ثم الغربية.

يشتهر الجامع الكبير بمكتبته الكبيرة التي تضم أمهات الكتب في الفقه والدين والمخطوطات القديمة والخط العربي

وللجامع الكبير مئذنتين، يعود تاريخهما إلى عصر الأيوبيين، الذين حكموا أجزاء من اليمن في القرن السابع هجري، ويقع في فناء الجامع مبنى مكعب مقبب، بني ليكون مستودعاً لمخطوطات القرآن الكريم، وتبرع به الوالي العثماني سنان باشا عام 1016 للهجرة (1607 ميلادية)، ويسمى أيضاً “قبة الزيت”، وكانت تستخدم في حفظ مخطوطات القرآن الكريم عبر نافذه في الدور العلوي، أما الدور الأرضي فكان يستخدم لحفظ الزيوت التي يستخدمونها في إنارة الجامع.

ويشتهر الجامع الكبير بمكتبته الكبيرة التي تضم أمهات الكتب في الفقه والدين والمخطوطات القديمة والكتب النفيسة والخط العربي، ولعل أشهر تلك المخطوطات هي مخطوطة للقرآن الكريم بخط الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه.

وتقع المكتبة في صحن الجامع إلى جهة الغرب، وشيدت قبل الثورة اليمنية (1962 ميلادية)، وبناها علي بن علي زبارة، وجعلها ذات طابقين تتكون من 3 غرف وتم توسعتها بعد الثورة. وفي شهر رمضان يتحول الجامع إلى مدرسة إيمانية وروحانية، يفد إليها الكبار والصغار، يقرؤون القرآن في حلقات أو منفردين، وتنتشر في أروقة الجامع حلقات تحفيظ القرآن وحلقات الفقه وغيرها من العلوم الدينية، ولا يكاد الجامع يخلو من هذه المشاهد إلا في أوقات متأخرة من الليل.

وعادة ما يتخذ كبار السن من الجامع واحة لقراءة القرآن طوال أيام السنة، ويزداد مكوثهم في الجامع خلال شهر رمضان، ويتبارون في ختم المصحف بينهم، ودائماً ما يكون الجزء الجنوبي هو المكان المفضل لديهم وخصوصاً في شهر رمضان الكريم.

12