الجبوري يدعو إلى تشخيص أول جيل من الإرهاب

الأربعاء 2017/04/12
الجبوري: ضرورة دمج ضحايا البيئة الإرهابية المضللين من داعش

بغداد - دعا رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، الأربعاء، إلى ضرورة احتواء العراقيين "المغرر بهم" من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي على اعتبار أنهم "ضحايا" وليسوا "مجرمين".

جاء حديث الجبوري، وهو سياسي سني بارز، خلال رعايته جلسة استماع أقامتها لجنة الأوقاف البرلمانية حول "مكافحة التطرف والإرهاب فكريا وعقائديا".

وقال، إنه "من المهم أن نعمل على برنامج قادر على مكافحة ظاهرة التطرف من أصولها وهذا يتطلب مزيدا من الصراحة والوضوح والجرأة في تشخيص الأسباب الموضوعية التي أنتجت أول جيل من الإرهاب بعد التغيير الذي حصل في العراق".

وأضاف "لقد تسبب الإرهاب بالمزيد من الخسائر المتلاحقة.. مما حدا بالدولة إلى الانحياز إلى لغة الدفاع والتخندق خوفا منه وقلقا من آثاره، وكان الأولى أن تتجه الحكومات للمبادرة في معالجة الأخطاء التي تسببت في صناعة البيئة الممهدة لنمو الإرهاب".

ومضى الجبوري بالقول، "لابد من صياغة منهج واضح في العدالة الاجتماعية وترسيخ الحكم الرشيد ودولة المواطنة لتفويت الفرصة على المتطرفين".

وأشار إلى الحاجة لـ"تشكيل مؤسسات ومعاهد خاصة لتوعية وحوار المغرر بهم، وإعادة دمجهم بالمجتمع باعتبارهم ضحايا وليسوا مجرمين".

وقال إن البرلمان "مستعد لدراسة جميع الأفكار التي تتعلق بهذا الشأن وإقرار القوانين التي تتبناها الحكومة والتي تصب بهذا الاتجاه وتدعم فرصة دمج اكبر عدد من ضحايا البيئة الإرهابية والمضللين الذين تعرضوا إلى محاولات تجهيل منظمة".

كما شدد رئيس البرلمان العراقي على ضرورة "إعادة النظر في السياسة الاقتصادية والتنمية المجتمعية وتأمين مصدر عيش كريم للمواطن كي نحصن الخاصرة الهشة من التحطم أمام أفخاخ الإرهاب ومصائده".

ولفت الجبوري أيضا إلى أهمية "مراجعة الخطاب التعليمي والتربوي والإعلامي وعلى جميع الأصعدة وإعادة قراءة أولويات هذا الخطاب بما ينسجم مع متطلبات المرحلة".

1