الجبير: إيران والإرهاب حليفان لا يفترقان

المملكة العربية السعودية تتسلم رئاسة الدورة الـ29 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.
الخميس 2018/04/12
الجبير: إيران تتبنى مرجعية دموية

الرياض - أكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي الذي تسلمت بلاده رئاسة الدورة العادية الـ29 لأعمال القمة العربية أن إيران والإرهاب حليفان لا يفترقان، مشيرا إلى دموية النظام الإيراني التي ظهرت عبر دعم ميليشيات الحوثيين في اليمن.

وجاءت تصريحات الجبير، الخميس، خلال انعقاد اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري قبيل القمة العربية التي تعقد الأحد في الظهران شرق السعودية.

وقال الجبير إن ميليشيات الحوثيين تتحمل المسؤولية الكاملة عن الأزمة الإنسانية التي تعصف باليمن. وأضاف أن إيران تدعم هذه الميليشيات بالصواريخ البالستية التي أطلقت على المملكة العربية السعودية. وأوضح أن 117 صاروخا بالستيا أطلق من اليمن تجاه السعودية.

وأشار إلى أن الدعم الإيراني المقدم للحوثيين يظهر "بلا شك دموية مرجعية إيران وتبنيها للأعمال المزعزعة للاستقرار" في اليمن.

وأكد الوزير السعودي على استمرار تصدر القضية الفلسطينية بنود أعمال القمة العربية، مشيرا إلى دعم المملكة العربية السعودية الثابت لحق الشعب الفلسطيني واستنكارها لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد على ضرورة التعامل بحزم مع الإرهاب والتطرف في المنطقة، مؤكدا على ضرورة "عدم توفير الملاذ الآمن للإرهاب".

Thumbnail

ومن جهته أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الذي سلم رئاسة الدورة السابقة للقمة العربية أنه "لا بد أن تستمر الجهود لإنهاء الأزمة في اليمن على أساس القرار 2216 ووفق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والمبادرة الخليجية".

وأضاف في كلمته أن "الإرهاب عدونا المشترك، نقيض ثقافتنا، وقيم السلام والمحبة واحترام الآخر التي يمثلها ديننا الإسلامي الحنيف، وحققت حربنا المشتركة عليه إنجازات مهمة في العام الماضي".

وقال إن بلاده "ملتزمة في المضي على الحرب ضد الإرهاب بشراكة كاملة مع الأشقاء ومع المجتمع الدولي حماية لأمننا المشترك ولقيمنا ولحقوق شعوبنا في العيش بأمن واستقرار".

وأكد أن "السلام الخيار العربي الاستراتيجي، وطريق السلام الوحيد مبادرة السلام العربية القائمة على إنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".