الجبير: الحل في التزام قطر باتفاق الرياض

الأحد 2017/09/24
الجبير: دعم قطر للإرهاب ساهم في زعزعة أمن المنطقة

نيويورك - طالب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، السبت، في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قطر بالالتزام بتعهداتها في اتفاق الرياض مشيرا إلى أن دعمها للإرهاب ساهم في زعزعة أمن المنطقة.

وأشار وزير الخارجية السعودي في كلمته إلى ملفات أخرى مثل سوريا وعملية السلام في الشرق الأوسط وميانمار. وقال الجبير إنه لا سبيل لإنهاء الأزمة السورية إلا من خلال الحل السياسي منددا بسياسة القمع والتهجير التي تنتهجها حكومة ميانمار ضد المسلمين الروهينجا.

وقالت أوساط عربية في الولايات المتحدة إن الجبير وقبله وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اكتفيا في كلمتيهما أمام الجمعية العامة بموقف دقيق وواضح من حلّ الأزمة مع قطر دون إطالة أو استعادة لخطاب المظلومية الذي سيطر على كلمة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأضافت هذه الأوساط أن الرسالة كانت واضحة من الرياض وأبوظبي، وهي أن دول المقاطعة ليست في وضع صعب حتى تستعجل حلاّ لا يحقق شروطا كاملة لتسوية دائمة، وأنها تتعاطى مع الأزمة وفق المبادئ التي وضعتها، وأن على الجهة المقابلة أن تتحرك لتحقيق تلك الشروط والبدء بحوار هادئ داخل البيت الخليجي مثلما جرى في 2013 و2014، حيث تم التوافق على اتفاق الرياض كأرضية مشتركة للحلّ لكن الدوحة نقضته.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد تعمد عدم الإشارة إلى موضوع قطر على اعتبار أنه قضية إقليمية يجدر أن تحل في الفضاءات المخصصة لها، فضلا عن أن إثارة القضية في الأمم المتحدة باستفاضة سيحقق لقطر ما تريده من تدويل لقضية هامشية.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد قال في كلمته الجمعة إن الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قررت اتخاذ موقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكها. وأضاف أن المنطقة لا تزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة لذا يتعين التصدي لكل من يروّج ويموّل الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروّج الإرهاب بين الأبرياء.

وأبدى الشيخ عبدالله أسفه مما تقوم به بعض الدول من "توفير منصات إعلامية تروّج للعنف والتطرف والإرهاب"، مؤكدا أنه يجب اتخاذ تدابير لكشف كل من يدعم الإرهاب، مضيفا أن هناك حاجة ماسة إلى مواجهة الإرهاب ومصادره وجذوره.

1