الجرأة المتزايدة على العبادي تفتح شهية الجميع بمن فيهم داعش

السبت 2016/05/21
الوصفة الجاهزة لمواجهة الهبة الشعبية القادمة

بغداد - تعيش حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وضعا سيئا جدا ساهم في زيادة عزلتها عن الشارع العراقي الذي لم يعد يحتمل تأخير الإصلاحات.

وقاد غضب العراقيين على حكومة العبادي إلى الاجتراء عليها واقتحام مجلس الوزراء الجمعة في تحد قوي لها.

وقال مراقبون عراقيون إن الجرأة المتزايدة على حكومة العبادي، واقتحام المنطقة الخضراء للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع، من شأنه أن يفتح شهية مختلف الأطراف لتحدي الحكومة بما في ذلك تنظيم داعش الذي عادت تفجيراته بقوة إلى بغداد.

وكان متوقعا أن يتحرك العراقيون، وخاصة أنصار مقتدى الصدر، ردا على تجدد التفجيرات الإجرامية التي ضربت المناطق الخاضعة لسيطرة التيار الصدري والموالية له، وعجز الإجراءات الأمنية الحكومية عن التصدي لظاهرة السيارات المفخخة التي صار تفجيرها أمرا سهلا في بغداد.

وقال مراقب سياسي عراقي إن ما حدث الجمعة كان أكبر من كل التوقعات، مضيفا أن اقتحام مجلس الوزراء “رد صادم، يؤكد أن التيار الصدري لم يقتنع بالبيانات الحكومية التي حملت تنظيم داعش مسؤولية التفجيرات الدامية”.

تبعثر الآمال في الإصلاحات

وسادت شكوك في أوساط التيار تقول إن التفجيرات المستمرة في بغداد تم تنظيمها لدفع الصدريين لوقف الاحتجاجات بزعم أن ما يقومون به يسهل على داعش تنفيذ عملياته في الوقت الذي تركز فيه قوات الأمن جهودها في مراقبة المحتجين والمعتصمين.

وأشار المراقب العراقي في تصريح لـ”العرب” إلى أن مهاجمة المنطقة الخضراء للمرة الثانية وبهذه الطريقة الصادمة تعني أن اليأس من الإصلاحات بلغ ذروته، مضيفا أن هذا يؤكد أيضا أن التحالف الوطني (تحالف الأحزاب الشيعية الحاكمة) قد فشل بشكل تام في لملمة أجزائه المبعثرة، وإقامة حوار ينهي الخلافات داخله.

وإذا كان المتظاهرون الذين اقتحموا مكتب رئيس الوزراء لم يعلنوا عن الجهة السياسية التي ينتمون إليها فإن تلك الجهة لا تخطئ التكهنات في الوصول إليها، وهي جهة شيعية، وهو ما يعني أن الصراع الشيعي – الشيعي الذي تم تأجيله لسنوات من خلال الضغوط الإيرانية قد انتقل إلى مرحلة الصدام العلني.

وتساءل المراقب عن موقف الصدر مما جرى، وهل أن رجل الدين الشيعي الشاب يقف وراء ما حدث بطريقة خفية أم أن هناك جماعات ضمن تياره قد باتت خارج السيطرة، خاصة أن الصدر صمت عن التصريحات منذ سافر إلى إيران التي قد تكون مارست عليه ضغوطا لمنعه من دعم الاحتجاجات.

ولا يستبعد المراقبون أن تتكرر عمليات الاقتحام ما قد يجعل الدول الراعية للعملية السياسية، أي إيران والولايات المتحدة، تمارس المزيد من الضغوط على الأحزاب والميليشيات لوقف معارضتها لحكومة التكنوقراط التي جاءت في الأصل لإخراج العملية السياسية والمستفيدين منها من أزمة قد تؤدي إلى سقوطها.

وتساءلوا: هل تصمد حكومة العبادي أكثر، وهل تنجح طهران وواشنطن في ضخ جرعة أوكسجين جديدة لإدامة أنفاس العملية السياسية ولو لأشهر قادمة.

تفاصيل أخرى:

بغداد تدشن موجة غضب ثانية خارج سيطرة الصدر

1