الجرأة في الكتابة

إن ما يتطلب المنجز الروائي الجديد في سوريا هو التعامل الإيجابي من منظور نقدي موضوعي وعلمي، وليس من خلال ردود أفعال سلبية.
الثلاثاء 2018/05/22
كتب تناولت موضوع الحرب السورية من زوايا رؤية مختلفة

أن تكتب عن حرب لم تنته، وما زالت تداعياتها الكبيرة والمهولة مستمرة هو مغامرة سردية حقيقية، لأن الأعمال الهامة التي تصدر عادة عن مثل هذه الحروب تأتي بعد سنوات طويلة من توقفها.

الأعمال الروائية الحديثة التي تتناول موضع الحرب الأهلية في لبنان أو الحرب الأميركية على العراق مثال على إعادة تأمل الروائيين في وقائع هذه الحروب وآثارها العميقة التي خلفتها في حياة الناس والمجتمع.

الكثير من الكتاب السوريين لم ينتظروا أن تنتهي سنوات الحرب في سوريا حتى يكتبوا عنها. العشرات من الأعمال الروائية ظهرت خلال سنوات الحرب السبع الماضية، وتناولت موضوعها من زوايا رؤية مختلفة بتعدد كتابها. الجرأة في الكتابة لم تتوقف عند تناول هذا الموضوع، إنما أيضا في تقنيات السرد التي استخدمها الكتاب في صياغة عالمهم الروائي.

وككل تجربة لم يكن متوقعا أن تكون جميع هذه الأعمال في مستوى فني وفكري واحد، خاصة أن أغلب هذه الأعمال لكتاب شباب حديثي التجربة. المواقف السلبية التي ظهرت على هامش هذه التجربة جاءت من بعض الكتاب المعروفين وكأنها محاولة لاستبعاد أي منافسة يمكن أن يمثلها أصحاب هذه التجارب الجديدة لهم.

يريد البعض استمرار استحواذه على المشهد الروائي، متناسيا أنه لم يكن ممكنا ظهوره في ما سبق لو أن الروائيين الأقدم منه عملوا مع تجربته بالطريقة التي يتعاملون فيها مع التجارب الجديدة. إن سيرورة التجربة المفتوحة على ولادات جديدة لتجارب وأسماء روائية لا يمكن أن تتوقف، وكما لم تتوقف عند الأسماء التي سبقتهم. لذلك لا بد من التخلص من نرجسيتنا لأنه ليست هناك من كتابة إبداعية يمكن أن تعد مثالا يقاس عليه نجاح الرواية أو فشلها.

هكذا كان تاريخ الأدب وهكذا سوف يبقى والنجاح الذي حققته بعض روايات القرن التاسع عشر يختلف عن النجاح الذي حققته أعمال أدبية في القرن العشرين، أو يمكن أن تحققه أعمال راهنة. لكن لولا التراكم الذي كان يحققه الأدب خلال تاريخه لما استطاعت الأعمال الجديدة أن تحقق تطورها.

إن ما يتطلب المنجز الروائي الجديد في سوريا هو التعامل الإيجابي من منظور نقدي موضوعي وعلمي، وليس من خلال ردود أفعال سلبية تفضح تضخم أنا الذات عند البعض، خاصة وأن هذه التجارب ما زالت تواصل مغامرة الكتابة عن هذه الحرب، ما يعني أنها ما زالت تشعر أن الكتابة السردية التي أنجزتها ما زال بحاجة إلى تعميق وتطوير، وأن تجربتها لم تتمكن من تمثل وتمثيل هذه الحرب بأبعادها الكارثية بالصورة التي ترضي طموحهم الإبداعي.

15