الجراد يداهم صنعاء الواقعة تحت تهديد كورونا

مدير مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي: “مكافحة أسراب الجراد في البلاد وانتشاره بكثافة عالية بحاجة إلى إمكانيات”.
الاثنين 2020/07/06
خطر على المحاصيل الزراعية

صنعاء – غطت أسراب الجراد، الأحد، سماء العاصمة اليمنية صنعاء بشكل مكثف مكرّسة أجواء الامتعاض والتشاؤم التي تعمّ المدينة الواقعة تحت سيطرة المتمرّدين الحوثيين والتي يعيش سكانها أوضاعا صعبة جرّاء قلة الموارد وانتشار الفقر والبطالة وتردّي الخدمات، بينما أصبحوا تحت رحمة فايروس كورونا الذي لا تمتلك حكومة الأمر الواقع التي يديرها الحوثيون وسائل مواجهته والتقليل من أضراره.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن الجراد انتشر في سماء عدة أحياء بصنعاء وذلك لليوم الثالث على التوالي، وسط مخاوف مزارعين في ضواحي المدينة من أن تأتي الحشرة النهمة على محاصيلهم.

وبدورها، قالت وكالة الأنباء “سبأ” التابعة للحوثيين، إن أسراب الجراد غطّت سماء صنعاء وعدد من المحافظات، قادمة من مناطق التكاثر الصيفية والمناطق الساحلية والشرقية للبلاد.

ونقلت الوكالة عن عادل الشيباني مدير مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي بصنعاء قوله إنّ “مكافحة أسراب الجراد في البلاد وانتشاره بكثافة عالية بحاجة إلى إمكانيات”.

وحذّر ذات المسؤول من أنه في حال استمرار الظروف المناخية الملائمة من غزارة الأمطار والرطوبة، إضافة إلى وفرة الغطاء النباتي، فإن أسراب الجراد ستزيد وتتكاثف لتشكل خطورة على المحاصيل الزراعية.

وقد تزامن انتشار الجراد فوق صنعاء مع سقوط أمطار غزيرة على المدينة. وتعتبر الزراعة من أهم القطاعات الحيوية التي يعتمد عليها الملايين من سكان اليمن.

ومعروف أن ما بين أربعين وثمانين مليونا من الجراد الصحراوي المتواجد في الكيلومتر المربع الواحد تستطيع قطع مسافة مئة وخمسين كيلومترا يوميا واستهلاك ما يكفي لإطعام خمسة وثلاثين ألف إنسان في اليوم الواحد.

خطر جديد يهدّد اليمن المُتعب
خطر جديد يهدّد اليمن المُتعب

 

3