الجريحان أرسنال ويونايتد في مواجهة " تصحيح الأوضاع "

السبت 2014/11/22
لقاء قوي يجمع أرسنال بمان يونايتد

لندن - يدرك المتنافسون على صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم أنه رغم مرور أقل من ثلث الموسم الحالي، فإن الأمر لا يحتمل تحقيق أي نتيجة سلبية إذا أرادوا المنافسة على اللقب خاصة مع هروب تشيلسي في القمة.

يستأثر لقاء الجريحين أرسنال ومانشستر يونايتد بالاهتمام على ملعب الإمارات في لندن، ضمن المرحلة الثانية عشرة من بطولة إنكلترا لكرة القدم نظرا لحاجة الفريقين الماسة إلى النقاط. ويحتل أرسنال ومانشستر يونايتد المركزين السادس والسابع على التوالي بفارق 12 و13 نقطة عن تشيلسي المتصدر، وبالتالي فإن آمالهما ستقتصر على الأرجح في احتلال أحد المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا. وكان أرسنال قد حقق نتيجتين مخيّبتين في آخر مباراتين خاضها، أمام إندرلخت البلجيكي في دوري أبطال أوروبا، وسوانسي سيتي في الدوري المحلي.

في المقابل، حقق مانشستر يونايتد فوزا في غاية الصعوبة، عندما استضاف كريستال بالاس في الجولة الأخيرة. وستكون المباراة مناسبة خاصة لمهاجم أرسنال الجديد داني ويلبيك الذي نشأ في صفوف مانشستر يونايتد، لكن المدرب الهولندي للشياطين الحمر لويس فان غال قرر التخلي عن خدماته في مطلع الموسم. وتألق ويلبيك في مبارياته الأولى مع أرسنال، حيث سجل خمسة أهداف بينها ثلاثية في مرمى قلعة سراي التركي في دوري الأبطال، لكنه صام عن التهديف في آخر ثلاث مباريات مع فريقه وإن كان قد سجل هدفين لمنتخب بلاده في مرمى سلوفينيا وديا، السبت الماضي.

ويخوض تشيلسي مباراة سهلة نسبيا على ملعبه ضد وست بروميتش البيون، ويأمل في أن يكون هدافه الأسباني دييغو كوستا في كامل لياقته بعد خلوده للراحة خلال المباريات الدولية. ويأمل مانشستر سيتي في أن يستعيد نغمة الانتصارات بعد أن حقق فوزا وحيدا في آخر ست مباريات خاضها في مختلف المسابقات، إذا ما أراد المحافظة على أمل الاحتفاظ باللقب. ويعول سيتي على مهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، هداف الدوري حاليا برصيد 12 هدفا. وفي المباريات الأخرى، يلعب إيفرتون مع وست هام، وليستر سيتي مع سندرلاند، ونيوكاسل يونايتد مع كوبنز بارك رينجرز، وستوك سيتي مع بيرنلي، وكريستال بالاس مع ليفربول، وهال سيتي مع توتنهام، وإستون فيلا مع ساوثمبتون.

تشيلسي يخوض مباراة سهلة على ملعبه ضد وست بروميتش البيون، ويأمل بأن يكون هدافه دييغو كوستا في كامل لياقته

وفي منافسات الدوري الإيطالي يفتتح المدرب روبرتو مانشيني مشواره الثاني مع إنتر ميلان بقمة نارية مع جاره اللدود ميلان، غدا الأحد، ضمن المرحلة الثانية عشرة في الدربي المعروف بـ”دربي ديلا مادونينا”. لم يحدد مانشيني (49 عاما) هدفا لمهمته الجديدة مع إنتر ميلان الذي يحتل حاليا المركز التاسع بفارق 12 نقطة عن يوفنتوس المتصدر، وقال: “إذا قبلت هذه المهمة فلأني أؤمن بمشروع النادي”.

وأشرف مانشيني على إنتر ميلان 4 سنوات بين 2004 و2008 وقاده إلى إحراز لقب الدوري 3 مرات والكأس مرتين، وأمضى بعد تركه إنتر ميلان 4 مواسم مع مانشستر سيتي الإنكليزي (2009-2013) وموسما واحدا مع قلعة سراي التركي (2013-2014).

وعجز ميلان سابع الترتيب عن الفوز في آخر أربع مباريات، فتراجع بفارق 11 نقطة عن يوفنتوس وأربع عن نابولي صاحب المركز الثالث والأخير المؤهل إلى دوري الأبطال.

ويتوقع أن يعتمد مانشيني خطة 4-3-1-2 لسد ثغرات الدفاع ولتفعيل الهجوم الذي فشل بطريقة 3-5-2 مع ماتزاري. وسيقود دفاع إنتر الصربي نيمانيا فيديتش الذي اختبر مانشيني سابقا عندما كان خصمه في الدوري الإنكليزي خلال مواجهات طرفي مدينة مانشستر: “أنا معتاد على اللعب بهذه الطريقة. المدرب الجديد يأتي دوما مع أفكاره وفلسفته الخاصتين. أظهر لنا مانشيني ما يريد ويتوقع وهذا أمر رائع”.

وسيكون روما قادرا على تقليص الفارق مع يوفنتوس الذي يبتعد عنه بفارق 3 نقاط عندما يحل على أتالانتا السابع عشر، اليوم السبت، في افتتاح المرحلة. ونقل ماسيمليانو أليغري الضغط إلى الطرف المقابل معتبرا أن حلول روما في مركز الوصافة سيكون بمثابة الفشل: “روما فريق قوي وحل في المركز الثاني الموسم الماضي. لكن في الواقع لا يمكنهم الاختباء الآن. سيكون الضغط عليهم لأن المركز الثاني الجديد لن يكون كافيا بل خيبة أمل وفشلا صغيرا”.

وبعد مباراة روما، يحل يوفنتوس حامل اللقب في آخر ثلاثة أعوام على لاتسيو الخامس الذي حصد 16 نقطة من آخر 7 مباريات. وحذر لاعب وسط يوفنتوس الدولي كلاوديو ماركيزيو زملاءه من الاستخفاف بفريق العاصمة: “قد تكون المباراة مخادعة بعد العودة من المباريات الدولية. سيعرضنا لاتسيو للمشكلات وسيكون اختبارا أمام فريق صعب، منافس يعيش فترة ناجحة راهنا”. وفي باقي المباريات، يلعب يوم غد الأحد تورينو مع ساسوولو، بارما مع إمبولي، أودينيزي مع كييفو، نابولي مع كالياري، فيرونا مع فيورنتينا، تشيزينا مع سمبدوريا، ويوم الاثنين جنوى مع باليرمو.

23