الجزائريون يعانقون المجد ويرسمون تاريخا جديدا في المونديال

السبت 2014/06/28
الجزائر تضرب موعدا مع ألمانيا في الدور القادم

كوريتيبا - مثل مرور الجزائر إلى الدور الثاني تحديا كبيرا بالنسبة إلى اللاعبين والمدرب الفرنسي، لطالما انتظرته الجماهير الجزائرية والعربية طويلا قبل بداية العرس العالمي، خاصة وأن جميع الدلائل والمؤشرات توحي بقدرة الخضر على تحقيق هذا الإنجاز التاريخي.

بلغت الجزائر الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها بتعادلها مع روسيا 1-1 الخميس على ملعب “أرينا دي بايكسادا” في كوريتيبا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة لكأس العالم لكرة القدم المقامة في البرازيل. وسجل الكسندر كوكورين هدف روسيا الوحيد في حين عدل لفائدة محاربي الصحراء المخضرم إسلام سليماني.

وأنهت الجزائر الدور الأول في المركز الثاني برصيد 4 نقاط بفارق 5 نقاط خلف بلجيكا المتصدرة والتي حققت العلامة الكاملة بتغلبها على كوريا الجنوبية 1-0. وجددت الجزائر الموعد في ثمن النهائي مع ألمانيا في إعادة للمواجهة التاريخية بينهما عام 1982 عندما استخفت ألمانيا الغربية بممثل العرب وفاز الأخير 2-1 وكان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ الدور الثاني في مشاركته الأولى لولا “تواطؤ” الألمان والنمسا في المباراة الأخيرة. وتلعب الجزائر مع ألمانيا في 30 يونيو الحالي في بورتو أليغري.

وبالعودة إلى أجواء المباراة، غاب القائد مدافع لخويا القطري مجيد بوقرة بسبب الإصابة وأشرك المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش مدافع واتفورد الإنكليزي السعيد بلكالم مكانه، وكان التغيير الوحيد في التشكيلة التي حققت الفوز على كوريا الجنوبية (4-2) في الجولة الثانية.

من جهته، أجرى كابيلو تغييرا واحدا على التشكيلة التي خسرت أمام بلجيكا في الجولة الثانية، فدفع بمهاجم زنيت سان بطرسبورغ الكسندر كيرجاكوف على حساب مهاجم أمكار بيرم مكسيم كانونيكوف.

ونجحت روسيا في افتتاح التسجيل من أول هجمة، عندما مرر دميتري كومباروف كرة عرضية داخل المنطقة فطار لها كوكورين بضربة رأسية رائعة من نقطة الجزاء على يمين الحارس مبولحي (6).

وسدد براهيمي من خارج المنطقة بين يدي الحارس اكينفييف (35)، ورأسية لإسلام سليماني من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية انبرى لها براهيمي بين يدي اكينفييف (43).


اللحظات الأخيرة كانت حاسمة


وكاد كيرجاكوف يضيف الهدف الثاني إثر تلقيه كرة من فيكتور فايزولين داخل المنطقة فلعبها زاحفة تصدى لها الحارس مبولحي (45+2). وأنقذ مبولحي مرماه من هدف محقق بقطعه انفراد فايزولين داخل المنطقة (47).

ونجح سليماني في إدراك التعادل بضربة رأسية مستغلا خطأ فادحا للحارس اكينفييف لإبعاد كرة من ركلة حرة جانبية انبرى لها براهيمي (60). وهو الهدف الثاني لسليماني بعد الأول في مرمى كوريا الجنوبية.

الجزائر تحقق حلم الترشح

وقال لاعب وسط غرناطة الأسباني ياسين براهيمي، “لقد تعاهدنا على الفوز وبذل كل ما نستطيع، من أجل إسعاد الشعب الجزائري الذي نهدي إليه هذا التأهل”، مضيفا، “لقد قدمنا مباراة مميزة، لقد لعبنا بإرادة قوية، وقاتلنا حتى الصافرة النهائية لحكم اللقاء".

وكاد دينيسوف يمنح التقدم لروسيا مجددا من تسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها مبولحي على دفعتين (62). وردت الجزائر بتسديدة قوية لجابو من خارج المنطقة بين يدي اكينفييف (64).

وسنحت فرصة ذهبية إلى فيغولي للتعزيز عندما تلقى كرة من سليماني، فانطلق نحو المرمى وسددها بين يدي الحارس (74). ولعب خليلودزيتش ورقته الثانية بإشراك نبيل غيلاس مكان عبدالمؤمن جابو (77). وكاد دينيسوف يسجل هدف الفوز بضربة رأسية إثر ركلة ركنية (90).

وأوضح خليلودزيتش الذي رفض الرد عن سؤال حول مستقبله مع المنتخب الجزائري عقب هذا الإنجاز، أن المنتخب الروسي أظهر أنه يملك خبرة كبيرة في الشوط الأول، ولكن “هذا المنتخب الجزائري إذا واصل العمل بجدية أكبر، فإنه سيكون بإمكاننا تكرار هذا الإنجاز (…) في استراحة الشوطين طالبت اللاعبين بأن يحافظوا على تنظيمهم داخل أرضية الملعب حتى ننجح في التسجيل، كما طالبتهم أيضا بالضغط على الروس في منطقتهم وأن نكون قريبين منهم لانتزاع الكرات والهجوم بسرعة.

أحيانا تراجعنا، يجب أن نحسن أداءنا في هذه الناحية”. وبخصوص المباراة المقبلة أمام ألمانيا، قال خليلودزيتش: “لم ننس، نتحدث دائما عن هذه المباراة 1982، التاريخ يعيد نفسه بعد 32 عاما. شاهدت مباراتهم أمام الولايات المتحدة، إنه منتخب قوي وستكون مهمتنا صعبة جدا، ستكون صعبة جدا".

وباتت الجزائر ثالث منتخب عربي يبلغ الدور الثاني بعد المغرب عام 1986 عندما خرج على يد ألمانيا بالذات 0-1، والسعودية عام 1994، وسادس منتخب من القارة السمراء يحقق ذلك بعد المغرب والكاميرون ونيجيريا والسنغال وغانا. وأكملت الجزائر عقد المنتخبات المتأهلة بعد البرازيل والمكسيك (المجموعة الأولى) وهولندا وتشيلي (المجموعة الثانية) وكولومبيا واليونان (المجموعة الثالثة) وكوستاريكا والأوروغواي (المجموعة الرابعة) وفرنسا وسويسرا (المجموعة الخامسة) والأرجنتين ونيجيريا (المجموعة السادسة) وألمانيا والولايات المتحدة (المجموعة السابعة) وبلجيكا (المجموعة الثامنة).


مواصلة لجيل ماجر وبلومي


بعد أن حقق المنتحب الجزائري إنجازا تاريخيا ببلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه، ستبدأ المرحلة الأصعب بالنسبة إلى ثعالب الصحراء لأنه يتعين عليهم أن يكونوا في مستوى الحماسة التي أظهروها حتى الآن عندما يواجهون ألمانيا في لقاء تصفية حسابات.

ومع نجاحها في تضميد جرح الماضي، تتطلع الجزائر بإيجابية نحو المستقبل، فقد أظهر المنتخب الجزائري الذي انتزع التعادل من روسيا (1-1) ليحجز مقعده في الدور الثاني “مثابرة واندفاعا” كبيرين بحسب مدربهم وقال في هذا الصدد “أثبتت روسيا أنها كانت تملك خبرة أكبر منا خاصة في الشوط الأول".

فرحة عارمة للجماهير الجزائرية

وشاءت الأقدار أن تلتقي الجزائر وألمانيا وجها لوجه في الدور الثاني. ولم ترتجف ألمانيا في تخطي الولايات المتحدة وضمان صدارة المجموعة السابعة بقيادة توماس مولر مسجل هدف المباراة الوحيد ليتساوى في الصدارة مع البرازيلي نيمار والأرجنتيني لوينيل ميسي برصيد 4 أهداف. وقال خليلودزيتش، “تابعت مباراة ألمانيا ضد الولايات المتحدة، إنه فريق عظيم والأمور ستكون معقدة في مواجهته، أكثر من معقدة في الواقع".

بيد أن نظيره في المنتخب الروسي الإيطالي، فابيو كابيلو، حذر الألمان من منتخب الجزائر بقوله، “المنتخب الجزائري فريق قوي جدا وهو يستحق الاحترام وكل شيء يجوز في كأس العالم الحالية المليئة بالمفاجآت".


الجزائر تطلب ثأرها من ألمانيا


جاء تأهل منتخب الجزائر إلى الدور الثاني في كأس العالم بالبرازيل، بعد احتلاله المركز الثاني خلف بلجيكا في المجموعة الثامنة، ليجعله في مواجهة ألمانيا وجها لوجه، وهو ما أعاد إلى الأذهان قصة المؤامرة التي نسقتها ألمانيا الغربية والنمسا عام 1982، عندما اتفقا على فوز الألمان 1-0 ليتأهلا معا وتخرج الجزائر رغم فوزها بمباراتين.

وصحيح أن الزمان تغير، وألمانيا تبدو قوية للغاية هذه الأيام، لكن الروح الجزائرية قادرة على خلق المفاجأة، وقادرة على إبهار العالم والعودة بالنتيجة بغض النظر عن الخصم مهما كان.

فألمانيا تأهلت عن مجموعتها باحتلالها المركز الأول ورصيد 7 نقاط وهزمت أميركا بهدف نظيف سجله هدافها توماس مولر، والمطلوب من الجزائريين الحذر منه ومراقبته. يذكر أن هذه المرة الأولى التي تتأهل فيها الجزائر إلى الدور الثاني في تاريخ بطولات كأس العالم.

وستلتقي الجزائر في الدور الثاني مع ألمانيا في إعادة لمواجهة الفريقين التاريخية في مونديال 1982 والتي انتهت بفوز المنتخب العربي 2-1 سجلهما النجمان رابح ماجر والأخضر بلومي، قبل أن تتآمر عليها ألمانيا والنمسا وتخرجاها من الدور الأول.

22