الجزائري بن طالب يلفت الأنظار في الدوري الألماني

سرق ثنائي عربي الأضواء في نهاية الأسبوع الماضي في بطولتي ألمانيا وإنكلترا، حيث برز بصفة خاصة الجزائري نبيل بن طالب في صفوف فريق شالكه، في حين تألق المصري رمضان صبحي مع فريقة ستوك سيتي.
الثلاثاء 2017/03/07
موهبة تسير على درب الأساطير

الجزائر - تألق الدولي الجزائري نبيل بن طالب في الدوري الألماني ومسابقة الدوري الأوروبي ضمن صفوف فريق توتنهام الإنكليزي، جعل نادي شالكه يقدم على هذه الخطوة الكبيرة، ويدفع مبلغ 19 مليون يورو لشراء عقد اللاعب العربي. وأصبح في حوزة الدولي الجزائري 19 مباراة لعبها كأساسي بقميص فريقه الألماني، وبذلك يكون نبيل بن طالب قد أكمل شرط انتقاله بشكل نهائي إلى صفوف الفريق الألماني الذي استقدمه في بداية الموسم الكروي الحالي على سبيل الإعارة.

ويستفيد نبيل بن طالب كثيرا من خطة اللعب (3ـ5ـ2) التي أصبح ينتهجها المدير الفني لفريق شالكه ماركوس فاينتسير، بعد البداية غير الموفقة للفريق مع بداية الموسم، حيث يلعب نبيل بن طالب دور صانع الألعاب في خط الوسط. ويقول نجم المنتخب الجزائري في خصوص هذا النهج إنه يرتاح في هذا المركز “لأن الرفيقين في خط الوسط، يوهانيس غايس وليون غوريتسكا يلعبان بجانبي أو من خلفي وهو ما يمنحني الثقة عند ضياع الكرة”.

وأشاد زملاء نبيل بن طالب كثيرا بصانع ألعابهم الجديد، حيث قال عنه المهاجم ماكس ماير “إنه مهم للغاية بالنسبة إلى الفريق. ونحن محظوظون بوجوده معنا”، وهو ما أكده أيضا الدولي النمساوي أليساندرو بقوله “نبيل قوي جدا من الناحية التقنية وله نظرة ثاقبة للملعب نستفيد منها جميعا. علاوة على ذلك فهو حاضر في خط الهجوم ويساعدنا أيضا في الدفاع”.

أما المدير الرياضي لنادي شالكه كريستيان هايدل، فيقول متحدثا عن نبيل بن طالب “يجب ألا ننسى أنه يبلغ من العمر 21 عاما فقط. إننا محظوظون بأن يكون ضمن صفوفنا لاعب بهذه المهارات الاستثنائية”.

الإدارة الفنية لفريق شالكه منحت الوقت الكافي إلى النجم نبيل بن طالب رغم بدايته المتعثرة في الدوري الألماني

وقد سبق للعديد من المنابر الرياضية الألمانية أن تغنت بمواهب نبيل بن طالب الذي لم يحالفه الحظ في الدوري الإنكليزي، حيث عجز خلال 46 مباراة مع فريقه السابق توتنهام عن هز شباك الخصوم في الدوري الإنكليزي.

ومنحت الإدارة الفنية لفريق شالكه الوقت الكافي لنبيل بن طالب رغم بدايته المتعثرة في الدوري الألماني شأنه في ذلك شأن الفريق ككل، الذي خسر في خمس مباريات متتالية. ولا يزال في جعبة صاحب الرجل اليسرى السحرية المزيد مما يقدمه لفريق شالكه.

وتنتظر بن طالب وفريقه شالكه مباراة رسمية أمام الفريق ذاته (بوروسيا مونشنغلادباخ)، تجرى داخل القواعد الخميس، ضمن ذهاب ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي.

وبِشأن أسلوب اللعب في فريقه شالكه، قال بن طالب إن ما لفت انتباهه هو فلسفة الكرة الهجومية، وأضاف أن أغلب نوادي “البوندسليغا” لا تكترث بِتحصين الجبهة الخلفية، في تلميح إلى الخطط التكتيكية التي تركز على تقوية خط الدفاع المعتمدة من قبل مدرب منتخب الجزائر المستقيل جورج ليكنس، والتي نجم عنها أداء متواضع للخضر في أمم أفريقيا بالغابون 2017، وخروجهم من الدور الأول.

وبِخصوص مغادرته فريق توتنهام الصيف الماضي، قال بن طالب إن مدربه ماوريسيو بوتشيتينو لم يمنحه الفرصة، لذلك أصر على تغيير الأجواء. مشيرا إلى أنه ليس حاقدا على التقني الأرجنتيني، ويتفهم خياراته التكتيكية والقرارات التي كان يتخذها. وأكد نبيل بن طالب قائلا إنه يطمح إلى حصد التتويجات في المستقبل القريب، وأكد أن فريقه شالكه يستحق مكانة مع النوادي الأربعة الأولى في بطولة ألمانيا.

من جانب آخر أشاد ماركو أرناوتوفيتش، وريان شوكروس، نجما ستوك سيتي، بأداء المصري رمضان صبحي، زميلهما في الفريق، بعد تألقه في مباراة الفوز على ميدلزبره بهدفين نظيفين، السبت، في الدوري الإنكليزي. وقال أرناوتوفيتش، في تصريحات “رمضان صبحي يتحسن من مباراة إلى أخرى، هو بمثابة أخي الصغير، وأحاول أن أتواصل معه دائما”.

وأضاف النمساوي الدولي “هو لاعب مذهل ونعلم قدراته جيدا، لهذا السبب قام ستوك سيتي بضمه، لغته الإنكليزية تتطور، ويريد أن يتعلم الكثير، وأمامه مستقبل مشرق”. وتابع أرناوتوفيتش “ليس من السهل أن تأتي من مصر إلى إنكلترا وأنت تبلغ من العمر 19 عاما لتواجه كل هذا الضغط الكبير، لكنه على الرغم من ذلك يسير بخطى ثابتة، وأنا سعيد للغاية من أجله”.

وكان أرناوتوفيتش سجل هدفي فوز فريقه على ميدلزبره، كما تألق لاعب الأهلي المصري السابق، وحرمه حارس المرمى فيكتور فالديز، والعارضة من تسجيل ثنائية أخرى. من جانبه، أوضح شوكروس “نمتلك لاعبا جيدا في مركز الجناح، هو رمضان صبحي، إنه يمتلك موهبة كبيرة، كما أنه صغير في السن ويمكنه التحسن أكثر فأكثر”.

وتابع “رمضان صبحي في النادي المناسب لرعايته في هذا السن، وأتمنى أن يتحول إلى واحد من أفضل لاعبي العالم يوما ما”. يذكر أن رمضان صبحي خاض أمام ميدلزبره مباراته الثالثة على التوالي ضمن التشكيلة الأساسية، وهو اللقاء رقم 12 الذي يشارك فيه مع الفريق بشكل عام منذ انتقاله من الأهلي في الصيف الماضي.

22