الجزائري رياض محرز يتمسك بمغادرة ليستر سيتي

اللاعب الجزائري أحرز هذا الموسم 11 هدفا في الدوري الإنكليزي، وهو يعتبر أحد أعمدة النادي.
السبت 2018/05/05
لا يريد البقاء

لندن – أكد الدولي الجزائري رياض محرز الجمعة أنه سحب طلب انتقاله من ليستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم في الموسم قبل الماضي، بعد فشل مفاوضات انضمامه إلى مانشستر سيتي المتوج بطلا في النسخة الحالية، تاركا الشكوك تحوم حول مستقبله. وطالب محرز ناديه بالانتقال إلى سيتي في يناير وغاب نحو 10 أيام، لكن ليستر تمسك به أكثر.

وقال محرز “لقد انقضى الأمر. كان ذلك في يناير في فترة الانتقالات الشتوية. الآن، أنا باق هنا ولا أريد التفكير بأمور كثيرة”. وأضاف “في ذلك الوقت، كنت أريد الانتقال لأني تلقيت عروضا من مانشستر سيتي، وكانت لدي الرغبة بالرحيل، لكن، الآن أنا باق”.

وتابع “معي، بشكل خاص، لا يمكنك أن تعرف أبدا ماذا يحصل. كلما أردت الذهاب تراني باقيا هنا. في الواقع، لا أريد الحديث عن متى أذهب أو متى أبقى. أريد الآن إنهاء المباريات الأخيرة (في الدوري) وبعد ذلك لكل حادث حديث”، ويعتبر محرز الذي سجل 11 هدفا هذا الموسم في الدوري، أحد أعمدة النادي الذي أدهش الجميع عندما أحرز اللقب الوحيد في تاريخه في موسم 2015-2016. وتدور مقارنات كثيرة، بين المصري محمد صلاح، جناح ليفربول، والجزائري رياض محرز، لاعب ليستر سيتي، عقب تتويج الأول بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الممتاز، ليكرر إنجاز الثاني الذي حققه في 2016. ويعتبر الثنائي صلاح ومحرز من الرموز المشرفة للكرة العربية في الدوري الإنكليزي، بعد مستواهما الرائع مع “الريدز” و“الثعالب”.

ويتفوق محرز، لاعب ليستر على محمد صلاح في قيادته لفريقه الثعالب إلى حصد لقب الدوري الإنكليزي 2015-2016، حيث أن ليستر لم يكن ضمن الفرق المرشحة لحصد لقب الدوري الأقوى في أوروبا، مقارنة بفرق أخرى مثل مانشستر سيتي، وليفربول، ويونايتد، وأرسنال.

ويعيش صلاح فترة رائعة مع المنتخب المصري الذي استطاع بعد غياب 28 عاما، العودة للمشاركة في نهائيات كأس العالم، بفضل تسجيل لاعب ليفربول ركلة جزاء في الدقيقة “95” ضد الكونغو في التصفيات الأفريقية. أما محرز فقد مر بفترة سيئة مع المنتخب الجزائري، الذي فشل في بلوغ كأس العالم، واحتل المنتخب المركز الأخير في المجموعة الثانية بالتصفيات برصيد 4 نقاط.

22