الجزائر أحبطت المئات من محاولات الهجرة نحو أوروبا

السبت 2016/12/31
البحث عن ملجأ

الجزائر - قالت منظمة حقوقية جزائرية، الجمعة، إن قوات حرس السواحل أحبطت خلال العام الجاري محاولة أكثر من ألف و200 جزائري الهجرة في قوارب نحو القارة الأوروبية.

وجاء في تقرير للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) أن “قوات حرس السواحل التابعة للقوات البحرية سجلت إحباط محاولات هجرة غير شرعية لألف و206 مهاجرين غير شرعيين، منذ 01 يناير 2016، إلى غاية 30 ديسمبر 2016، حاولوا الهجرة من الجزائر عبر السواحل إلى الضفة الأخرى من البحر المتوسط”.

ووفق التقرير فإن “إحصائيات حرس السواحل لا تعكس العدد الحقيقي للمهاجرين غير الشرعيين في الجزائر”.

وتابع “لأن العدد الحقيقي ليس الذي يتم إحصاؤه من خلال حساب عدد الأشخاص الذين تم القبض عليهم من طرف قيادة حرس السواحل، أو الذين فشلوا في الهجرة، لعدم توفر رقم مضبوط ونهائي لعدد الأشخاص الذين غرقوا خلال محاولة الهجرة، وكذلك عدم وجود رقم مضبوط ونهائي للأشخاص الذين نجحوا في الهجرة ووصلوا إلى الشواطئ الإسبانية والإيطالية ثم توزعوا منها نحو مختلف الدول الأوروبية”.

وترى الرابطة أن الأسباب الرئيسية لهذه الظاهرة هي “فشل السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي اعتمدت في الجزائر، وأيضا انتشار الفساد مع احتكار الثروة في يد فئة لا تتجاوز 10 بالمئة من الأشخاص، جعلت نسبة البطالة تتجاوز 35 بالمئة في أوساط الشباب، ما يدفعهم إلى الهجرة”.

كما أرجعت أسباب الهجرة إلى تداعيات تراجع أسعار النفط على الاقتصاد الجزائري، وكذلك “سقوط الدينار الجزائري أمام الأورو والدولار”.

ومنذ أيام، أعلن الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري أن “القوات البحرية أحبطت منذ 2005، محاولة هجرة أكثر من 10 آلاف شخص، من بينهم 318 أجنبيا نحو الشواطئ الأوروبية”.

ودعت المنظمة الحقوقية السلطات الجزائرية إلى “الاهتمام بفئة الشباب وتوفير فرص العمل لهم إلى جانب إدماجهم في الحياة السياسية” من أجل مواجهة هذه الظاهرة.

4