الجزائر أول المتأهلين إلى نهائيات أمم أفريقيا 2015

الجمعة 2014/10/17
محاربو الصحراء يواصلون بسط نفوذهم

البليدة - واصلت المنتخبات العربية رحلة التألق في منافسات نهائيات أمم أفريقيا 2015 المقررة حتى الآن في المغرب، على غرار منتخبي الجزائر وتونس.

أضحى المنتخب الجزائري لكرة القدم أول المتأهلين إلى نهائيات أمم أفريقيا 2015 المقررة حتى الآن في المغرب، بفوزه على ضيفه من مالاوي 3-0 في البليدة، ضمن الجولة الرابعة من تصفيات المجموعة الثانية.

وسجل ياسين براهيمي ورياض محرز وإسلام سليماني (من ضربة رأس) الأهداف. والفوز هو الرابع على التوالي للجزائر، فارتفع رصيدها إلى 12 نقطة مقابل 3 لمالاوي. وكانت إثيوبيا قد أسقطت مالي في عقر دارها بعشرة لاعبين وحصدت أول 3 نقاط، فيما تجمد رصيد مالي عند 6 نقاط. وهي المرة الأولى التي تحقق فيها الجزائر 4 انتصارات متتالية في تاريخ مشاركاتها في التصفيات الأفريقية، والمرة الأولى التي تتأهل فيها إلى النهائيات بعد 4 جولات دون انتظار الجولة السادسة الأخيرة.

وكانت الجزائرقد حققت نتائج طيّبة في نهائيات مونديال 2014 في البرازيل وتأهلت لأول مرة في تاريخها إلى الدور الثاني، حيث خسرت بصعوبة 1-2 بعد التمديد أمام ألمانيا التي توجت لاحقا باللقب.

وأجمع لاعبو المنتخب الجزائري على ضرورة التفكير في الاستحقاقات المقبلة للخضر وعلى رأسها نهائيات البطولة الأفريقية للأمم 2015. وقال ياسين براهيمي، نجم المنتخب الجزائري: “فوزنا الليلة كان أداء ونتيجة، سنلعب بكامل قوتنا خلال المباراتين المتبقيتين للحفاظ على مركزنا في صدارة ترتيب مجموعتنا".

وأضاف: “بخصوص النهائيات، وحتى في حال تغيير تاريخ إقامتها، فإن ذلك لن يقلقنا، ما يهمنا هو أداء بطولة جيدة والذهاب إلى أبعد حد فيها”. من جانبه أعرب المدافع عيسى ماندي عن سعادته بالفوز على مالاوي، وبالتأهل إلى النهائيات الأفريقية، وقال: “نحن مسرورون جدا بهذا الفوز الذي يؤهلنا رسميا إلى النهائيات الأفريقية. ما يضاعف سعادتنا أننا المنتخب الأول الذي يحصل على بطاقة التأهل".

مصر تصدرت ترتيب المنتخبات صاحبة المركز الثالث في التصفيات، متفوقة بفارق الأهداف عن منتخب ساحل العاج

ومن ناحية أخرى عادل الفرنسي كريستيان غوركيف، المدير الفني للمنتخب الجزائري، رقم البونسي وحيد خليلودزيتش ورابح سعدان، في عدد الانتصارات المتتالية التي سجلها محاربو الصحراء في المباريات الرسمية. وكان سعدان المدرب الأسبق لـ”الخضر”، سباقا لتحقيق نفس الإنجاز في 2009، خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا 2010. النجاح نفسه كرره خليلودزيتش في 2013 بتصفيات مونديال 2014 بالبرازيل. وبإمكان غوركيف معادلة وكسر رقم مواطنه لوسيان لودوك الذي حقق مع المنتخب الجزائري خمسة انتصارات متتالية عام 1967.

وفي لقاء آخر حسم منتخب تونس لكرة القدم المواجهة مع نظيره السنغالي 1-0 في وقت متأخر في المنستير، ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة. وسجل البديل فرجاني ساسي الهدف الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع. وارتفع رصيد المنتخب التونسي بهذا الفوز إلى عشر نقاط ليتربع على الصدارة متقدما بفارق ثلاث نقاط عن المتصدر السابق المنتخب السنغالي الذي حل في المركز الثاني بعدما تلقى خسارته الأولى. وبات المنتخب التونسي بحاجة إلى الفوز في مباراته المقبلة مع مضيفه منتخب بوتسوانا في الجولة المقبلة للتأهل رسميا إلى البطولة التي توج بلقبها عام 2004.

وحذر جورج ليكنز مدرب تونس من الاعتقاد بأن فريقه قد ضمن التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية بانتصاره على السنغال. وطالب المدرب البلجيكي الفريق التونسي الذي لم يحرز اللقب القاري إلا مرة واحدة في تاريخه بالهدوء وبضرورة “وضع الأقدام على الأرض” حتى ضمان التأهل. وقال ليكنز: “لا يجب الاعتقاد بأننا ضمنا التأهل.. يجب أن نضع قدمينا على الأرض. صحيح أننا قطعنا خطوة كبيرة إلى الأمام لكن يجب أن نحافظ على هدوئنا لأننا لم نتأهل بعد".

وأضاف مدرب تونس، “نحن مطالبون بمواصلة العمل بجدية والاستمرار في التركيز واللعب بنفس الروح ضد بوتسوانا ومصر في الجولتين المقبلتين”. وتابع، “لا شك أن الانتصار على منتخب السنغال يجعلنا سعداء بالنظر إلى أهمية النقاط الثلاث وانفرادنا بصدارة المجموعة أمام منافس يتمتع بإمكانيات فنية كبيرة وكنا ندرك مدى صعوبة مواجهته”. وقال آلان جيريس، مدرب السنغال، إن فريقه خسر بسبب ضياع فرص سهلة. وأضاف المدرب الفرنسي، “تلقينا هزيمة مرة لأننا كنا الأفضل على جميع المستويات وفرضنا سيطرتنا على أرض الملعب وخلقنا سلسلة من الفرص السانحة للتسجيل، لكن كرة القدم لا تعترف إلا بالواقعية لأن إضاعة عدد هائل من الفرص كان سينتهي حتما بقبول الأهداف".

المدرب البلجيكي يطالب الفريق التونسي الذي لم يحرز اللقب القاري إلا مرة واحدة في تاريخه بالهدوء

وتابع، “نشعر بالأسف لأننا لا نستحق الخسارة لكن يجب علينا النظر إلى الأمام، حيث تنتظرنا مباراة مهمة ضد مصر وبعدها سنواجه بوتسوانا. هدفنا التأهل إلى النهائيات الأفريقية سواء في الصدارة أو في المركز الثاني".

في المقابل، واصل المنتخب المصري صحوته بعدما حقق فوزه الثاني على التوالي 2-0 على ضيفه منتخب بوتسوانا. وعزز فوز تونس التي رفعت رصيدها إلى 10 نقاط، على السنغال (7) حظوظ مصر التي حققت فوزها الثاني (6 نقاط)، فيما بقيت بوتسوانا من دون رصيد. وتستضيف مصر في الجولة الخامسة قبل الأخيرة في 14 نوفمبر السنغال، فيما تلعب تونس في ضيافة بوتسوانا. وسجل لمنتخب مصر عمرو جمال ومحمد صلاح، لينعش الفراعنة بذلك آمالهم في التأهل إلى النهائيات القارية.

وتصدر منتخب مصر ترتيب المنتخبات صاحبة المركز الثالث في تصفيات أفريقيا المؤهلة لأمم 2015، بعد انتهاء مباريات الجولة الرابعة. وتنص لوائح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “الكاف” على تأهل المنتخبات أصحاب المراكز الأولى والثانية من المجموعات السبع للنهائيات، والمنتخب صاحب أفضل مركز ثالث. وبالنظر إلى ترتيب المجموعات السبع بعد مباريات الجولة الرابعة للتصفيات، أصبح المنتخب المصري في الصدارة برصيد 6 نقاط متفوقا بفارق الأهداف عن منتخب ساحل العاج.

وخسر منتخب ساحل العاج الذي يلعب في المجموعة الرابعة في وقت سابق أمام نظيره الكونغولي بنتيجة 3-4 في مباراة مثيرة، ليحتل المركز الثالث في مجموعته برصيد 6 نقاط. وسجل المنتخب المصري 4 أهداف خلال مشواره بالتصفيات، بينما تلقت شباكه 3 أهداف ليصبح الفارق “+1”، بينما يأتي ساحل العاج بفارق أهداف “-2” بعد أربع جولات.

22