الجزائر إلى ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها

الجمعة 2014/06/27
الجزائر تحقق انجازا تاريخيا بتأهلها إلى الدور الثاني

كوريتيبا (البرازيل)- بلغت الجزائر الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها بتعادلها مع روسيا 1-1 على ملعب "ارينا دي بايكسادا" في كوريتيبا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة لكأس العالم لكرة القدم المقامة في البرازيل.

وسجل اسلام سليماني (60) هدف الجزائر، والكسندر كوكورين (6) هدف روسيا.

وأنهت الجزائر الدور الأول في المركز الثاني برصيد 4 نقاط بفارق 5 نقاط خلف بلجيكا المتصدرة والتي حققت العلامة الكاملة بتغلبها على كوريا الجنوبية 1-صفر اليوم أيضا.

وجددت الجزائر الموعد في ثمن النهائي مع المانيا في اعادة للمواجهة التاريخية بينهما عام 1982 عندما استخفت المانيا الغربية بممثل العرب وفاز الاخير 2-1 وكان قاب قوسين أو ادنى من بلوغ الدور الثاني في مشاركته الاولى لولا تواطؤ الالمان والنمسا في المباراة الاخيرة.

وتلعب الجزائر مع المانيا في 30 يونيو الحالي في بورتو اليغري.

وباتت الجزائر ثالث منتخب عربي يبلغ الدور الثاني بعد المغرب عام 1986 عندما خرج على يد المانيا بالذات صفر-1، والسعودية عام 1994، وسادس منتخب من القارة السمراء يحقق ذلك بعد المغرب والكاميرون ونيجيريا والسنغال وغانا.

واكملت الجزائر عقد المنتخبات المتأهلة بعد البرازيل والمكسيك (المجموعة الاولى) وهولندا وتشيلي (المجموعة الثانية) وكولومبيا واليونان (المجموعة الثالثة) وكوستاريكا والاوروغواي (المجموعة الرابعة) وفرنسا وسويسرا (المجموعة الخامسة) والارجنتين ونيجيريا (المجموعة السادسة) وألمانيا والولايات المتحدة (المجموعة السابعة) وبلجيكا (المجموعة الثامنة).

وحققت الجزائر الاهم لأن التعادل كان يكفيها لتحقيق الانجاز التاريخي بعدما انحصرت المنافسة على البطاقة بينها وروسيا وكوريا الجنوبية.

كما حققت حلما لهثت وراءه منذ مونديال 1982 عندما خرجت مرفوعة الرأس بمؤامرة المانية غربية نمساوية، وذلك بعدما نجح في رهانه الأول الذي جاء من أجله إلى العرس العالمي في البرازيل عندما تغلب على كوريا الجنوبية 4-2 فحقق الفوز الاول منذ تغلبه على تشيلي في مونديال 1982 بالذات في الجولة الثالثة بعدما فجر مفاجأة من العيار الثقيل في الجولة الاولى بتغلبه 2-1 على المانيا الغربية بنجومها بول برايتنر وكارل هاينتس رومينيغه وهارالد شوماخر وبيتر بريغل وفيليكس ماغاث ومانفريد كالتس وبيار ليتبارسكي واولي شتيليكه وهورست هروبيش وفولفانغ دريملر، لكنه ودع بسبب "المؤامرة الشهيرة" بين المانيا الغربية والنمسا عندما "خسرت الاخيرة عمدا امام الالمان ليتأهلا سويا الى الدور الثاني.

وبالعودة الى اجواء المباراة، غاب القائد مدافع لخويا القطري مجيد بوقرة بسبب الاصابة واشرك المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش مدافع واتفورد الانكليزي السعيد بلكالم مكانه، وكان التغيير الوحيد على التشكيلة التي حققت الفوز على كوريا الجنوبية (4-2) في الجولة الثانية.

من جهته، اجرى كابيلو تغييرا واحدا على التشكيلة التي خسرت امام بلجيكا في الجولة الثانية، فدفع بمهاجم زنيت سان بطرسبورغ الكسندر كيرجاكوف على حساب مهاجم أمكار بيرم مكسيم كانونيكوف.

ونجحت روسيا في افتتاح التسجيل ومن اول هجمة عندما مرر دميتري كومباروف كرة عرضية داخل المنطقة فطار لها كوكورين بضربة رأسية رائعة من نقطة الجزاء على يمين الحارس مبولحي (6).

وكاد ياسين براهيمي يفعلها عندما توغل داخل المنطقة وتلاعب بمدافعين لكنه سدد كرة ضعيفة ارتدت من الحارس ايغور اكينفييف وتهيأت امام سفيان فغولي الذي تباطأ في تسديدها فشتتها الدفاع (13).

وجرب اوليغ شاتوف حظه من تسديدة قوية مرت بجوار القائم الايسر (26).

وكان اول تهديد جزائري تسديدة ضعيفة لمصباح من داخل المنطقة بين يدي الحارس اكينفييف (27).

وعمت فرحة عارمة شوارع وأحياء العاصمة الجزائرية عقب تأهل المنتخب الجزائري لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه الى الدور الثاني من نهائيات كاس العالم المقامة حاليا في البرازيل.

وخرج الجمهور الجزائري بمختلف أعماره يجوبون شوارع العاصمة، حاملين الأعلام الوطنية ويهتفون بحياة المنتخب الجزائري.

من جهته، اكد مهاجم المنتخب الجزائري لكرة القدم اسلام سليماني ان التأهل الى الدور ثمن النهائي لكأس العالم في البرازيل "حلم تحقق".

وقال مهاجم سبورتينغ لشبونة البرتغالي سليماني ومسجل هدف التعادل و"التأهل": "انه حلم تحقق بالنسبة الي، ولكن يجب توجيه التهنئة الى جميع لاعبي المنتخب، لاننا قدمنا مباراتين كبيرتين ونستحق التأهل".

وأضاف "انه حلم تحقق بالتسجيل، وأن أصبح أفضل لاعب. ولكن الاهم هو المنتخب، ولم نقم سوى باتباع تعليمات المدرب".

من جهته، قال لاعب وسط غرناطة الاسباني ياسين براهيمي: "لقد تعاهدنا على الفوز وبذل كل ما نستطيع، من أجل إسعاد الشعب الجزائري الذي نهدي إليه هذا التأهل"، مضيفا "قدمنا مباراة مميزة، لقد لعبنا بإرادة قوية، وقاتلنا حتى الصافرة النهائية لحكم اللقاء".

1