الجزائر تجند ثلث جيشها لتأمين حدودها

الجمعة 2014/05/23
انتشار أمني مكثف تحسبا لأي طارئ

الجزائر - أكّد مصدر أمني جزائري أنّ عدد القوات الجزائرية الموجودة على طول الحدود البرية للبلاد تجاوز الـ 150 ألف عسكري، أي نحو 30 بالمئة تقريبا من مجموع قوات الجيش الجزائري.

وأوضح المصدر أن “ثلث القوات التابعة للدرك الوطني الجزائري (التابع لوزارة الدفاع) والجيش الوطني الشعبي، موجودة في مراكز المراقبة الحدودية العسكرية التي تم إنشاء المئات منها على طول الحدود البرية التي تفصل الجزائر عن كلّ من؛ مالي والنيجر وموريتانيا وليبيا وتونس″.

وكانت الجزائر قد أعلنت عن قرار غلق حدودها البرية مع مالي، النيجر وموريتانيا سنة 2012، بعد اختطاف 7 دبلوماسيين جزائريين من مدينة غاو، شمال مالي، ثم أعلنت في شهر مايو الجاري، أي بعد عامين، عن غلق المعابر البرية الحدودية بينها وبين ليبيا، بعد اندلاع الأحداث التي تشهدها هذه الأخيرة.

وتعيش مدينة بنغازي (شرق)، منذ الجمعة الماضية، على وقع اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر ومقاتلين من الثوار والإسلاميين، يتبعون رئاسة أركان الجيش، في محاولة للسيطرة على المدينة ممّا خلف 75 قتيلا و136 جريحا، بحسب وزارة الصحة الليبية.

2