الجزائر تحدد هوية قاتلي الرهينة الفرنسي

الخميس 2014/10/02
تحديد هوية الإرهابي تمت عن طريق تقنية فحص بصمة الصوت

الجزائر – أعلن الطيب لوح وزير العدل الجزائري، أن التحقيقات الأولية كشفت هوية بعض المتورطين في اختطاف الرهينة الفــرنسي هـــيرفي غوردال الأسبوع الماضـــي.

وقال لوح، في تصريحات للتليفزيون الحكومي، إن “التحقيقات الأولية مكنت من تحديد هوية بعض الأفراد من المجموعة الإرهابية التي قامت بهذه الجريمة”.

ولم يكشف الوزير عن هوية المتورطين في اختطاف الرعية الفرنسي وإعدامه واكتفى بالقول إن “النيابة العامة أصدرت أوامر بالقبض على من تم التعرف على هوياتهم إلى جانب تحديد مكان إرسال شريط فيديو نشر على الإنترنت”.

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها “جند الخلافة في أرض الجزائر”، موالية لتنظيم “داعش”، في شريط فيديو نشر على مواقع جهادية الأربعاء الماضي إعدام الرهينة الفرنسي الذي اختطفته بمحافظة تيزي وزو، وذلك بعد أيام قليلة فقط من نشر بيان تأسيسها على مواقع جهادية.

وكان مصدر أمني جزائري قال في تصريحات صحفية سابقة: “أظهرت عملية فحص شريط الفيديو الذي نشره خاطفو المواطن الفرنسي أن الإرهابي الذي تناول الكلمة في الشريط هو الموريتاني إسماعيل ولد جلي المكنى بأبي حيان ويبلغ من العمر 34 عاما والتحق بتنظيم القاعدة في الجزائر العام 2006 وهو محل بحث من قبل الأمن الجزائري”.

وأضاف: “تحديد هوية هذا الإرهابي تمت عن طريق تقنية فحص بصمة الصوت في شريط الفيديو الذي نشرته المجموعة الإرهابية الخاطفة”.

هذا وأذاعت جماعة “جند الخلافة” بيانا جديدا في تسجيل فيديو يُظهر نحو 30 مقاتلا يؤكدون مجددا ولاءهم لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويبين التسجيل أحد القادة الجزائريين للجماعة وهو يتحدث أمام مجموعة صغيرة من الرجال يحمل بعضهم بنادق آلية في منطقة غابات كثيفة.

وقال أحد القادة وهو يشير إلى زعيم تنظيم الدولة الإسلامية الذي نصّب نفسه خليفة على المنطقة التي استولى مقاتلوه عليها في العراق وسوريا “الحمد لله الذي وفقنا للاجتماع في جند الخلافة في أرض الجزائر بإمرة الأخ المجاهد أبي سليمان خالد ولذلك نعلن بيعتنا من جديد لأمير المؤمنين وخليفة المسلمين أبي بكر البغدادي القرشي.. نبايعه خليفة المسلمين”.

2