الجزائر ترفض استضافة قاعدة لطائرات أوروبية لتطويق المهاجرين

الثلاثاء 2015/05/26
الهجرة السرية تؤرق الاتحاد الاوروبي

الجزائر - كشف مصدر دبلوماسي جزائري أن الجزائر رفضت طلبا قدمه الاتحاد الأوروبي من أجل إنجاز قاعدة للطائرات دون طيار لاستعمالها في تعقّب قوارب نقل المهاجرين غير الشرعيين.

وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريحات صحفية “أن السلطات الجزائرية رفضت منذ أيام طلبا من الاتحاد الأوروبي لإنجاز قاعدة للطائرات دون طيار لمراقبة حركة القوارب التي تستعمل في تهريب المهاجرين السريّين وتعهدت بضمانات لتشديد الرقابة على شواطئها ومياهها الإقليمية من أجل منع تسلل قوارب الهجرة السرية”.

وحسب المصدر ذاته “فقد طلب الاتحاد الأوروبي من 3 من دول المغرب العربي، وهي الجزائر والمغرب وتونس، تسهيلات من أجل إنجاز قواعد لطائرات دون طيار لمراقبة حركة القوارب التي تنقل المهاجرين السريين والقوارب السريعة التي تنقل المخدرات والتي تتسلل إلى المياه الإقليمية لدول الضفة الشمالية الغربية للبحر الأبيض المتوسط وهي فرنسا وإيطاليا وأسبانيا”.

وقال “إن دول جنوب غرب البحر الأبيض المتوسط أجرت دراسة تقنية لأنسب المواقع التي يمكن منها إطلاق طائرات دون طيار تستعمل في تعقب قوارب نقل المهاجرين السريين وتبين أن المواقع الأنسب لإنجاز القواعد في منطقة مدنين في تونس وفي محافظة عين تموشنت التي تطل على البحر المتوسط غرب العاصمة الجزائرية، وفي منطقة الحسيمة بالمملكة المغربية، بالإضافة إلى جزيرة مالطا”.

وقال مصدرنا إن “الدول الأوروبية طلبت من دول المغرب العربي المزيد من التعاون لمواجهة ظاهرة الهجرة السرية باستعمال القوارب التي باتت تسمّى قوارب الموت”.

ويرى مراقبون أن المقاربة الأمنية ليست الحل الأمثل لمعالجة الهجرة السرية وتنظيمها لأن هناك العديد من العوامل المتداخلة، فالهجرة هي انعكاس أول للعولمة الليبرالية في بلدان الجنوب التي تعاني من الفقر والجوع مقارنة ببلدان الشمال، لذلك يجب معالجة مشكل التنمية في هذه الدول وتشجيع الاستثمار الأجنبي فيها، إلى جانب توفير السند القانوني للعمال المهاجرين حتى يتمتعوا بحقوقهم كاملة في الدول الأوروبية.

وأمام هذه الظروف طالب حقوقيون، منظمة العمل الدولية بإلحاق المهاجرين غير النظاميين في الاتفاقيات الدولية الصادرة لتوفير الحماية للعمال المهاجرين بطرق قانونية كخطوة أولى لمعالجة هذا الملف.

2