الجزائر تستضيف فرقاء مالي لإنهاء الأزمة

الجمعة 2015/05/22
الوساطة الدولية ترحب بدخول الاتفاق حيز التنفيذ

الجزائر - قررت الوساطة الدولية التي ترأسها الجزائر استضافة سلسلة من المشاورات اعتبارا من يوم الاثنين القادم من أجل استكمال مسار التوقيع على اتفاق السلام والمصالحة بين فرقاء مالي.

وأوضح بيان نشرته وزارة الخارجية الجزائرية أن الوساطة الدولية اتخذت قرار إجراء سلسلة المشاورات في الجزائر عقب اجتماع قامت به منذ يومين، في باماكو مع جدول أعمال يتضمن تحديد الأعمال التي يجب مباشرتها على إثر التوقيع على اتفاق السلام والمصالحة بغية تعزيز النتائج المسجلة في مسار السلام في مالي.

كما رحبت الوساطة بدخول الاتفاق حيز التطبيق داعية الأطراف التي لم تقم بذلك إلى الإسراع في توقيع الوثيقة في أقرب الآجال، مضيفة أن المشاورات التي ستجرى في الجزائر ستكون كذلك فرصة للفرقاء من أجل التأكيد على التزامها بوقف كلي للاقتتال.

وتشكك الحركات الأزوادية، في الوساطة الجزائرية وتعتبرها غير محايدة ومنحازة لحكومة باماكو، وسبق أن أعلنت رفضها التوقيع على اتفاق السلام، وتمسكت بتحفظها على مسائل تتعلق بالترتيبات الأمنية في إقليم أزواد ودور الجيش المالي في الإقليم بعد تفعيل الاتفاق.

2