الجزائر تشهد أعنف هجوم ضد الجيش منذ سنوات

الأحد 2014/04/20
تعزيزات أمنية شرق الجزائر بعد مقتل جنود في كمين

الجزائر- قال مصدر أمني الأحد إن احد عشر جنديا قتلوا في كمين نصب لهم مساء السبت في قرية بودرارن على بعد 40 كيلومترا من تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية.

وأكد المصدر أن الجنود كانوا عائدين إلى ثكنتهم عندما فاجأهم مسلحون يرجح أنهم من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.وأرسل الجيش الجزائري تعزيزات كبيرة إلى المنطقة، حيث أكد شهود عيان وصول ما لا يقل عن 40 شاحنة عسكرية تقل جنودا.

ويقوم الجيش الجزائري منذ أكثر من شهر بعمليات تمشيط دورية في منطقة القبائل التي لا يزال يتمركز فيها عناصر من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية أعلنت الأسبوع الماضي أن قوات الجيش قتلت ستة إسلاميين مسلحين في عمليتين نفذتهما في قرية كوكو الجبلية في موقع غير بعيد من مكان مقتل الجنود الأحد عشر.

وكان تقريرا إخباريا قد أفاد أن 14 عسكريا قتلوا في اشتباك عنيف مع جماعة مسلحة بـ"الكاريار" الذي يتوسط منطقتي ايبودرارن وواصيف جنوب شرق ولاية تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل.

وأوضح مصدر أمني أن الاشتباك بدأ عند الساعة العاشرة ليلا واستمر لغاية ساعة متأخرة، وأن 15 سيارة إسعاف لجهاز الدفاع المدني شوهدت من قبل سكان المنطقة بالقرب من موقع الاشتباك.

1