الجزائر تعلن مقتل أحد خاطفي الرهينة الفرنسي

الخميس 2014/11/27
وزير العدل الجزائري لم يعطي تفاصيل عن هوية الإرهابي

الجزائر - أعلن الطيب لوح، وزير العدل الجزائري، أمس الأربعاء، أن قوات الجيش قتلت “إرهابيا” كان ضمن المجموعة التي اختطفت وأعدمت رهينة فرنسي شرقي العاصمة نهاية شهر سبتمبر الماضي.

وقال لوح في تصريحات للصحفيين بمقر البرلمان إن “التحقيق في قضية اغتيال الرعية الفرنسي هيرفي غوردال بيّن أن أحد منفذي الجريمة والذي تم التعرف على هويته قد تم القضاء عليه من طرف عناصر الجيش الوطني الشعبي في شهر أكتوبر الماضي في إطار مكافحة الإرهاب”.

وتابع “التحقيق الابتدائي في نفس القضية كشف عن عدد من الإرهابيين الذين كانوا وراء اختطاف واغتيال السائح الفرنسي من بينهم الإرهابي الذي قضت عليه عناصر الجيش الشعبي الوطني”.

ولم يقدم الوزير تفاصيل أكثر عن هوية العنصر الذي قتل وأفراد المجموعة المتورطة في اختطاف الرعية الفرنسي.

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها “جند الخلافة في أرض الجزائر”، في شريط فيديو نشر على مواقع جهادية يوم 24 سبتمبر الماضي إعدام الرهينة الفرنسي بعد ثلاثة أيام من اختطافه بمحافظة تيزي وزو (شرق) وذلك بعد أيام قليلة فقط من نشر بيان تأسيسها على مواقع جهادية.

والمعلوم أن كتيبة “جند الخلافة” انشقت عن تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وتشير المعطيات إلى نية هذه الكتيبة الإرهابية استقطاب مقاتلين أجانب عبر الحدود لتعزيز صفوفها في الجزائر انتصارا لـ”داعش” وتحقيقا لأهدافه التوسعية.

وأطلق الجيش الجزائري عمليات بحث بالمنطقة شارك فيها آلاف الجنود لملاحقة الخاطفين فيما أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية في بيانات منفصلة بعد العملية مقتل عدد من “الإرهابيين” خلال عمليات التمشيط التي قام بها الجيش. وعلى ضوء ظهور جماعة جند الخلافة الموالية لـ”داعش” والمسؤولة عن اغتيال الرهينة الفرنسي، أدخلت أجهزة الأمن الجزائرية تعديلات على خططها الأمنية من أجل استهداف متشددي “داعش” الجدد الذين تعتبرهم أكثر خطورة من القاعدة.

وبدأت الجزائر حملة عسكرية واسعة النطاق ضد تنظيم “جند الخلافة”، وذلك لمنعه من الانتشار والقيام بهجمات إرهابية تهدد الأمن.

2