الجزائر وتونس في المستوى الأول

السبت 2013/09/14
مواجهات من العيار الثقيل في الملحق الحاسم

جوهانسبرغ- صنفت منتخبات ساحل العاج وغانا والجزائر ونيجيريا وتونس في المستوى الأول ضمن الدور الحاسم من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2014 لكرة القدم.

في المقابل صنفت منتخبات مصر وبوركينا فاسو والكاميرون والسنغال وأثيوبيا في المستوى الثاني قبل القرعة التي ستجرى يوم الإثنين في القاهرة. وتقررت المستويات على إثر التصنيف الجديد الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة، إذ حلت المنتخبات الخمسة الأفضل في التصنيف الأفريقي في المستوى الأول.

ويخوض كل منتخب من المستوى الأول مباراتين مع أحد منتخبات المستوى الثاني، يتأهل الفائز على إثرها إلى مونديال البرازيل. وستقام المباريات بين11 و15 تشرين الأول/أكتوبر ذهابا، و15-19 تشرين الثاني/نوفمبر إيابا. يذكر أنه من بين المنتخبات 10 المتأهلة إلى الدور الحاسم، لم تبلغ أثيوبيا وبوركينا فاسو فقط النهائيات.

وكانت تونس لحقت بركب المنتخبات المتأهلة إلى الدور الحاسم وذلك بعدما قرر الاتحاد الدولي معاقبة رأس الأخضر واعتبارها خاسرة 0-3 لإشراكها لاعبا غير مؤهل في المباراة التي أقيمت بين المنتخبين (0-2) السبت الماضي في الجولة الأخيرة.

ومن ناحية أخرى قال وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، إن الهولندي رود كرول الذي قاد النادي الصفاقسي لإحراز لقب الدوري الموسم الماضي من بين أربعة مدربين مرشحين لقيادة منتخب تونس في الدور الأخير من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014.

واستعادت تونس الأمل في التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة على التوالي بعد قرار الاتحاد الدولي "الفيفا" بصعودها للدور الأخير في التصفيات بدلا من منتخب الرأس الأخضر. وبدا الجريء سعيدا بقرار "الفيفا" بعد أن وجهت له سهام الانتقادات بسبب الخسارة أمام الرأس الأخضر وتم تحميله مسؤولية التعثر أمام الرأس الأخضر.

وقال الجريء "ليس أمامنا مرحلة طويلة من عامين أو ثلاثة أعوام بل هو شهر ونصف الشهر فقط قبل آخر مباراتين في الدور الأخير من التصفيات، لذلك من مواصفات المدرب الجديد يجب أن يكون قريبا من البطولة التونسية وحقق نجاحات مع فريقه". وكشف رئيس الاتحاد التونسي أن عدة أندية اتصلت به وعبرت عن استعدادها للتخلي عن مدربها لمصلحة المنتخب الوطني.

وينتظر أن تشهد منافسات الملحق الحاسم مواجهات من العيار الثقيل عنوانها التشويق والإثارة من أجل معرفة هوية المنتخبات التي ستحمل لواء القارة السمراء في العرس العالمي ببلاد السامبا.

22