الجزر النيء أسرع هضما وأكثر فائدة من المطبوخ

الخميس 2015/02/26
الجزر غني بالفيتامينات

برلين - أكد باحثون أن تناول الجزر النيء أسرع وأسهل هضما من المطبوخ. وأشاروا إلى أنه غني بالألياف والدهون القابلة للذوبان ويحتوي على جملة من الفيتامينات: أ- ب – ب2 – ب6 – ج – و- د وعلى نسبة عالية من الكربوهيدرات التي تتكون بصورة أساسية من (السكروز والغلوكوز والفركتوز السيليلوز والليغينتين والمواد البكتينية الأخرى)، بالإضافة إلى أنه غني بالمواد البروتينية والأحماض الأمينية.

ويحتوي الجزر على كمية كبيرة من الأملاح القلوية التأثير كأملاح البوتاسيوم، وفيه كمية قليلة من أملاح الصوديوم والكالسيوم والبورون واليود وغيرها.

كما كشفت دراسة أميركية أن تناول الجزر بشكل منتظم يمكنه أن يطيل العمر ويقلل من إصابة الجسم بالأمراض. وللجزر خصائص المضادات الحيوية، فهو يدمر البكتيريا التي تظهر في الأمعاء، كما يساعد عصير الجزر على التخلص من الالتهابات المعوية وعلى الشفاء من قرحة المعدة.

ويحمي الجلد من الآثار المؤذية لأشعة الشمس ويمكنه من استعادة عافيته بسرعة، ويحتوي على هرمون نافع جدا في علاج أعراض السكري. ويساعد في التخلص من بعض ديدان المعدة والمغص وعلى الشفاء من السعال ونزلات البرد.

كما يمكن استخدام الجزر طعاما ودواء في علاج التهابات الكلى. وهو مقوٍ جيد للمناعة الطبيعية ويحفظ جدران أجهزة الهضم ويضمدها.

دراسة أميركية كشفت أن تناول الجزر بشكل منتظم يمكنه أن يطيل العمر ويقلل من إصابة الجسم بالأمراض

قالت الجمعية الزراعية الألمانية إن تقشير الجزر يتسبب في فقدان بعض العناصر الغذائية المهمة، وأشارت إلى أن الجزر الأصفر أو الأرجواني يتمتع بمذاق أفضل من البرتقالي.

وأقر خبراء التغذية بأن الجزر يعد من وسائل التجميل الأساسية نظرا لأنه غني بفيتامين “آي” الذي يعمل على صحة وسلامة الجلد، ولذلك فهو يدخل في العديد من المستحضرات الطبيعية للعناية بالبشرة، فلـقشرته الطازجة تأثير واضح كمضاد للبقع والشوائب، بالإضافة إلى أنه يعمل على تحسين البشرة وهو أيضا غذاء مفيد لصحة الشعر والعينين وهو مصدر ممتاز لمادة البيتا كاروتين التي تحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية إذا تم تناولها بجرعة كبيرة.

وطرح عدد من الدراسات الجزر كأحد أهم المنتجات الغذائية عالية الفائدة الطبية للصغار والكبار.

ويشير تحليل المختبرات لكوب من الجزر المقطع بوزن 120 غراما إلى أنه يحتوي على كمية من السكريات بمقدار 12 غراما و1 غرام من البروتين وكمية لا تذكر من الدهون ليبلغ بهذا مجموع الطاقة فيه حوالي 52 كالوري (سعر حراري).

وبمقارنة الحاجة اليومية من الفيتامينات فإن هذه الكمية من الجزر تمد الإنسان بأكثر من ستة أضعاف حاجته اليومية من فيتامين “آي”، وكذلك بأكثر من ضعفي حاجته اليومية من فيتامين “كي” و20 بالمئة من فيتامين “سي” و10 بالمئة من فيتامينات “بي-1 (ثيامين) وبي-6 (بايريدوكسين) وبي-3 (نياسين)”، وكذلك 5 بالمئة من فيتامين “الفوليت”.

17