الجزيرة الإماراتي والشباب السعودي في صراع آسيوي قوي

الأربعاء 2014/04/23
قمة إماراتية سعودية بمذاق آسيوي

تشهد مباريات الجولة السادسة من منافسات دوري أبطال آسيا إثارة كبيرة بسبب المنافسة الشرسة لحجز مقعد في الدور 16 من البطولة الأهم آسيويا على مستوى الأندية.

نيقوسيا - تشهد مباريات الجولة السادسة من منافسات دوري أبطال آسيا إثارة كبيرة بسبب المنافسة الشرسة لحجز مقعد في الدور 16 من البطولة الأهم آسيويا على مستوى الأندية.

ستعيش العاصمة الإماراتية أبوظبي على وقع استقبال مباراة تعتبر قمة بما تعنيه الكلمة من معنى ستجمع الجزيرة الإماراتي وضيفه الشباب السعودي في أهم مباريات الجولة السادسة التي ستقام اليوم، وأهمية المباراة لا تأتي من حجم الفريقين وأهميتهما ومكانتهما آسيويا ومحليا فحسب، وإنما لكونها ستحدد بطل المجموعة الأولى التي ينفرد فيها الشباب بفارق نقطتين عن مضيفه الجزيرة الذي تخلى لضيفه عنها للمرة الأولى في الجولة الرابعة.

وأعطى والتر زينغا، مدرب الجزيرة الإماراتي، دفعة معنوية للاعبيه وجدد ثقته فيهم حين عبّر عن سروره وافتخاره لما يقدمه اللاعبون من أداء في البطولة الآسيوية، وذلك بعد أن خسر مباراة نهائي كأس رئيس الدولة أمام الأهلي بطل الدوري الجديد، بينما يمر عمار السويح، مدرب الشباب، بالمشاعر نفسها بعد أن تعثر بالتعادل في مباراته الأخيرة أمام الاتفاق في نصف نهائي الكأس، بعد أن كان متأخرا حتى ما قبل صافرة النهاية.

ويخوض الفريقان المباراة وقد ضمنا التأهل مسبقا علما وأن مباراة الذهاب انتهت بفوز الجزيرة (3-1) في مباراة تحسين المواقع، ويسعى الريان القطري إلى القفز إلى المركز الثالث حين يلتقي فريق استقلال طهران الإيراني، حيث يملك الريان 3 نقاط من فوز وحيد حققه على الاستقلال نفسه 1-0 في مباراة الذهاب التي أقيمت بينهما في الجولة الثانية في دبي وسيغيب عن الريان القطري لاعبه حامد إسماعيل الذي قام مؤخرا بتركيب مسمار في عظمة كاحل القدم اليمنى، بالإضافة إلى تنظيف أمامي وخلفي بالكاحل.

وفي المجموعة الثانية ينتظر الجيش القطري تحقيق نتيجة إيجابية على أرضه حين يستضيف بونيودكور الأوزبكي في الدوحة، إذ يكفي للجيش التعادل للتأهل كثاني المجموعة، بينما سيحتاج بونيودكور لفوز يضمن له التأهل، وكان الجيش قد فقد صدارة مجموعة الجولة الفائتة بخسارته أمام منافسه المباشر فولاد الإيراني، ولن تنفعه أية نتيجة كانت حتى لو خسر بونيودكور لاستعادة المركز الأول.

الفتح السعودي يسعى إلى تسجيل أول انتصار له في البطولة، عندما يستضيف خوزستان الإيراني

وبعد أن سجل أولى أهدافه في البطولة الآسيوية يسعى الفتح السعودي إلى تسجيل أول انتصار له في البطولة، عندما يستضيف متصدر المجموعة فريق فولاد خوزستان الإيراني، وكان الفتح قد فقد آماله في التأهل ضمن الجولة الماضية حين خسر بصعوبة أمام بونيودكور الأوزبكي 3-2 بعد مباراة مثيرة.

وحده بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي سيكون متفرجا على بقية الفرق وهي تتصارع على البطاقات الثلاث المتبقية للمجموعتين الخامسة والسادسة بعد أن حجز البطاقة الأولى للمجموعة الخامسة منذ الجولة الماضية، وسيكون المتضرر الأكبر ضيفه بوريرام يونايتد الذي سيخوض معه لقاء مصيريا، إذ يحتاج الفريق التايلاندي للفوز على أن تنتهي المباراة الأخرى في المجموعة بالتعادل أو أن يخسر منافسه سريزو أوساكا الياباني، وقد لا تبدو حظوظه كبيرة نظرا لقوة المستضيف وخوضه اللقاء مرتاحا من الضغوط، مع العلم أن الفريق الكوري قد فاز في تايلاند على بوريرام 2-1.

وفي لقاء مشتعل يخوض سيريزو أوساكا الياباني لقاء حاسما مع شاندونغ ليونينغ الصيني بغياب لاعبه مينامينو الذي تلقى بطاقة حمراء في الجولة الخامسة، فالفريقان يحتاجان للفوز أولا ومن ثم انتظار نتيجة بوريرام التايلاندي، وتتعقد حسابات المجموعة في حال انتهت المباريات بالتعادل، وكان الفريق الصيني قد فاز على سيريزو أوساكا 3-1.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى المجموعة السادسة التي ترتفع فيها درجة حرارة المباريات إلى درجة الغليان، إذ لم يستطع أي فريق حسم موقعه في المجموعة بعد أن لعبت مباريات الجولة الخامسة دورا كبيرا في تقريب الفرق إلى بعضها وخلط أوراق المجموعة.

أوفر الفرق حظا سيكون إف سي سيول الكوري الجنوبي الذي يتربع على الصدارة بـ8 نقاط، حين يستضيف بكين جوان الصيني، ويكفيه التعادل في هذه المباراة للتأهل، ووحده الفوز يعطيه المركز الأول في المجموعة، وكان الفريق الكوري قد حقق بداية جيّدة في البطولة قبل أن توقفه الخسارة في الجولة الثالثة أمام هيروشيما الياباني، فيما يحتاج الفريق الصيني للفوز كي يضمن مكانا له في المرحلة المقبلة.

وفي اللقاء الثاني يتساوى سانفرس هيروشيما الياباني وسنترل كوست مارينز الأسترالي في عدد النقاط وفوز أحدهما سيضعه حتما في الدور الثاني بغض النظر عن بقية النتائج.

22