الجزيرة الإماراتي يأمل في العودة إلى منصات التتويج

الأربعاء 2014/07/23
فريق الجزيرة يأمل في موسم استثنائي

دبي - عزز نادي الجزيرة الإماراتي صفوفه بثلاثة أركان تبدو قادرة على أخذه بعيدا، وإحداث نقلة في ترتيب صاحب المركز الثالث في الموسم الماضي ليحاول إنهاء هيمنة المدرب الروماني كوزمين على الدوري في الموسم المقبل.

ويعيش الفريق الغائب عن لقب دوري الخليج العربي منذ عام 2011 حالة معنوية مرتفعة هذه الفترة. وتمثلت أولى الصفقات في المدرب إريك غيريتس، صاحب الخبرة الكبيرة والإدمان على النجاح، حقق من قبل ألقاب الدوري في هولندا وبلجيكا وتركيا والسعودية وقطر، وأعاد مرسيليا بقوة وكاد أن يفوز بلقب الدوري لولا 3 نقاط في موسم 2008-2009.

اللاعب البلجيكي السابق وصاحب الخبرة الدولية الواسعة ربما عانى كغيره عند تدريبه المغرب، لكنه اكتسب منذ عام 2009 خبرة واسعة في المنطقة العربية، وأثبت ذلك بنجاحه في قطر والسعودية تماما ككوزمين، وهو الآن قادم للدوري الإماراتي كي يتحداه، ويبدو إيمانه بالكرة الهجومية مع تأمين المناطق الدفاعية إضافة إلى طموحه تعد عناصر تطمئن جماهير فخر أبو ظبي.

صفقة أخرى كانت مدوية تمثلت بجوناثان بيترويبا، أفضل لاعب مهاري في تاريخ بوركينا فاسو حسب كثيرين، مركزه الرئيسي هو الجناح الأيمن لكنه يستطيع اللعب على الطرف الأيسر وكمهاجم أيضا، مهارته الفردية وسرعته تجعلانه خطيرا على كل من يواجهه، قاد بلاده إلى أفضل إنجاز في تاريخها باحتلال المركز الثاني في كأس أمم أفريقيا 2013 وتم اختياره كأفضل لاعب في البطولة.

عانى في بعض تجاربه الاحترافية الأوروبية من سوء توظيفه لكن ذلك لم يمنع بعض الفرق من الاهتمام به حسب الصحافة العالمية، فأندية مثل أرسنال وإيفرتون وفولهام وستوك سيتي فكرت في الحصول على خدماته، ليكون الآن في الجزيرة مطالبا بإظهار مهاراته وسرعته سواء في دوري أبطال آسيا أو دوري الخليج العربي.

الفريق الغائب عن لقب دوري الخليج العربي منذ عام 2011 يمر بفترة انتعاش قصوى

وكان جوناثان بيتروبيا (28 عاما) قد سبق له اللعب مع فرايبورغ الألماني (2004- 2008) وهامبورغ (2008- 2011) قبل الانتقال إلى رين الفرنسي.

يمتلك ميركو فوجينتشالذي كان مطلوبا في يناير الماضي في أرسنال وتوتنهام، مهارات رائعة وقدرات مميزة لكنه كسول للغاية في الملعب، يستطيع أن يحسم أي مباراة لكنه كما قال عنه المدير الرياضي في نادي يوفنتوس جيوسبي ماروتا منتقدا “نريد لاعبا يبلل قميصه عرقا، ميركو لا يحب ذلك”.

رغم كسل فوجينتش، إلاّ أن قدراته مميزة حيث لا يناقشها من يعرفه، وعند النظر إلى فارق سرعة اللعبة في أوروبا عنها في آسيا، إضافة إلى فارق الجهد المطلوب بين الكرتين، فإن فوجينتش يجب أن يكون اللاعب الذي يحذر منه الآخرون، فهو من كرة واحدة قادر على صناعة هدف أو تسجيله بتسديدة من تسديداته الحاسمة. ثلاث صفقات جاءت بترتيب منطقي، تكشف عن رغبة حقيقية في العودة إلى التتويج، والمطلوب هو التوظيف الصحيح للاعب المحلي إلى جانب هؤلاء.

ويعتبر فوجينتش (30 عاما) من اللاعبين المعروفين بمهاراتهم العالية، وبدأ مسيرته مع سوتييسكا نيكسيتش في الجبل الأسود عام 1999، قبل أن يخوض أول تجربة احترافية مع ليتشي الإيطالي من عام 2000 حتى 2006، وقد سجل 34 هدفا في 113 مباراة خاضها في صفوفه، منها 19 هدفا في الدوري عام 2005.

وفتح التألق مع ليتشي الباب واسعا أمام فوجييتش للانضمام إلى روما عام 2006 الذي بقي في صفوفه حتى 2011 وخاض خلال هذه الفترة مع نادي العاصمة 202 مباراة وسجل 46 هدفا. وانضم اللاعب الدولي السابق في صفوف صربيا والحالي في الجبل الأسود إلى يوفنتوس عام 2011 وخاض 94 مباراة وسجل 26 هدفا، ولكن عدم اعتماد المدرب أنطونيو كونتي عليه عجل برحيله عن بطل الدوري الإيطالي وتفضيله خوض تجربة جديدة في الدوري الإماراتي.

تتسابق أندية دوري الخليج العربي على إنهاء تعاقداتها الصيفية مع اللاعبين بشكل مبكر علما أن الباب سيفتح بشكل رسمي من 13 يوليو الحالي وسيغلق في الثاني من أكتوبر 2014، وهي فترة طويلة ستسمح للأندية مراجعة حساباتها، بل واستبدال اللاعبين الذين تم التعاقد معهم مؤخرا في حال لم يظهروا بالمستوى المطلوب في الفترة التحضيرية، حيث تنطلق منافسات الموسم ببطولة كأس سوبر الخليج العربي يوم 12 سبتمبر المقبل.

22