"الجزيرة" تهتك الأعراض لخدمة الأجندات السياسية

الاثنين 2014/11/03
عائلة بلعيد أكدت أنها ستقاضي القناة لتشويهها سمعة العائلة والتستر على الجناة

تونس- أكدت عائلة الفقيد شكري بلعيد الذي اغتيل في تونس في 6 فبراير 2013 مقاضاة قناة الجزيرة القطرية على خلفية تقرير بثته يوم الخميس الماضي.

وقال عبدالمجيد بلعيد شقيق الشهيد شكري بلعيد، إن هيئة الدفاع في قضية اغتيال بلعيد قررت رفع قضية ضد قناة الجزيرة، معتبرا أن التقرير “محاولة لتغيير وجهة القضاء وتشويه سمعة أرملة الشهيد والتستر على الجناة الحقيقيين”.

وكانت القناة بثت، فيلما وثائقيا بعنوان “الصندوق الأسود” تضمن تحقيقا استقصائيا حول اغتيال السياسي شكري بلعيد وأثار ضجة واسعة في تونس.

وورط التحقيق رجل أعمال تونسي دون أدنى دلائل، كما اتهم أرملة السياسي بعلاقة مشبوهة مع أحدهم.

وقال شقيق بلعيد إن “ما بثته قناة الجزيرة يعكس مستواها المتدني واللاأخلاقي”.

كما طالب الحكومة والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري “الهايكا”، باتخاذ موقف تجاه ماحدث.

وقال عضو مجلس أمناء الجبهة الشعبية فتحي الشامخي إن لهذا الوثائقي انعكاسات سياسية نظرا لدقة المرحلة والغموض الذي مازال يرافق جريمة اغتيال بلعيد مؤكدا أن عرضه في هذا التوقيت، فضلا عن استضافة أرملة الشهيد بسمة الخلفاوي والاكتفاء بسؤالها عن مواضيع محددة، يفيدان بأن نية القناة لم تكن واضحة وصافية.

من جانبها كتبت الإعلامية نزيهة رجيبة المعروفة بـ”أم زياد” على صفحتها على فيسبوك “كنت أعرف قبل مشاهدة شريط الجزيرة أنّ إثبات ارتكاب خطيئة الزّنا يخضع إلى شروط صعبة تكاد تجعله مستحيلا.. البارحة قفزت الجزيرة -مدعومة بعناصر تونسيّة لا أخلاق ولا إنسانية لها- على كلّ هذه الشّروط وأساءت إلى عرض أمّ لطفلتين (بسمة بلعيد) لماذا كلّ هذه القذارة”؟

من جهته أكد لطفي بلعيد، شقيق الشهيد، أن بث هذا التقرير يهدف إلى تبرئة حركة النهضة من شبهة الاغتيال، مشيرا إلى أن حركة النهضة لجأت بمساعدة الجزيرة لهذه الأساليب لأنها أصبحت معزولة على حد تعبيره. وأشار القيادي إلى أن الجبهة الشعبية التي تضم 12 حزبا من اليسار ستتقدم هي الأخرى بدعوى قضائية ضد القناة.

وأوضح بلعيد “الفيلم اعتمد على تصريحات لصحفي محسوب على النهضة”.

وكان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد قد أصدر على إثر بث البرنامج، بيانا شدد فيه على حق الحزب وهيئة الدفاع فى قضية شكرى بلعيد في الرد على ما وصفه بـ”الأراجيف والترهات” التي تضمنها البرنامج بالأشكال القانونية والنضالية اللازمة.

ولا تزال حادثة اغتيال السياسي شكري بلعيد، خلال فترة حكم التحالف السابق بقيادة النهضة، لغزا أمنيا وسياسيا.

وكشفت تحقيقات أجهزة الأمن عن ضلوع عناصر من تنظيم “أنصار الشريعة”، المحظور في عملية الاغتيال، لكن هيئة الدفاع عن بلعيد تطالب بالكشف عن الجهات السياسية التي حرضت وموّلت عملية الاغتيال.

18