الجزيرة على أعتاب التتويج بالدوري الإماراتي

يستعد فريق الجزيرة لحسم لقب الدوري الإماراتي لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه قبل جولتين من النهاية عندما يواجه حتا السبت ضمن منافسات المرحلة الرابعة والعشرين من المسابقة.
الجمعة 2017/04/28
موسم الأرقام القياسية

دبي- ستكون الفرصة مواتية أمام الجزيرة للفوز باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد 2011 عندما يحل ضيفا على حتا السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإماراتي لكرة القدم.

ويحتاج الجزيرة المتصدر برصيد 59 نقطة والذي يبتعد بفارق 8 نقاط عن مطارده الأهلي، إلى نقطة واحدة من مباراته مع حتا التاسع (25 نقطة) ليتوج باللقب، وهو أمر لن يكون صعبا على فريق العاصمة أبوظبي الذي يطمح إلى إنهاء الموسم بأرقام قياسية في البطولة.

وأصبح اللقب محسوما منطقيا لمصلحة الجزيرة الذي سيسعى إلى تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد النقاط خلال موسم واحد والذي حققه الأهلي العام الماضي بجمعه 66 نقطة. كما سيكون علي مبخوت متصدر ترتيب الهدافين برصيد 28 هدفا، أمام فرصة كسر رقم الغاني أسامواه جيان المهاجم الحالي للأهلي والذي يعد الهداف التاريخي للدوري الإماراتي بعدما سجل 31 هدفا في موسم 2013-2012 عندما كان في صفوف العين.

المنافسة ستكون محتدمة على تأمين البقاء ونيل المقعدين الأخيرين المؤهلين للمشاركة في دوري أبطال آسيا

وفي منتصف طريق المنافسة كان الهولندي هينك تن كات مدرب الجزيرة يرفض الحديث عن الفوز باللقب ويؤكد أن فريقه لا يفكر فيه. لكن مع مرور الوقت تحوّل الأمر إلى واقع كان المدرب الهولندي يصفه بأنه حلم. وقال في ديسمبر بعد الفوز على الشارقة “مازلنا نحلم ولا أريد الاستيقاظ”.

وأضاف “لا أريد الاستيقاظ سوى على منصة التتويج في نهاية الموسم”. ومن المفترض أن تكون مهمة الجزيرة سهلة في مواجهة حتا الذي لم ينتصر سوى مرتين في آخر 10 مباريات ويحتل المركز التاسع برصيد 25 نقطة.

ويملك الجزيرة سجلا مثاليا ضد حتا بعد فوزه في جميع المباريات الأربع حتى الآن. وفي ديسمبر الماضي فاز الجزيرة 1-0 بهدف علي مبخوت في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع وبعد ذلك بأربعة أيام فاز في كأس رابطة المحترفين 4-0.

وبعيدا عن لقب الجزيرة وأرقامه الخاصة، ستكون المنافسة محتدمة على تأمين البقاء ونيل المقعدين الأخيرين المؤهلين للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل. وضمن أحد الفريقين الوحدة أو النصر المشاركة في البطولة القارية الموسم المقبل بعد تأهلهما إلى نهائي مسابقة الكأس، على أن يكون المقعد الثاني مـحجوزا لبطل الدوري، لذلك فإن الصراع سيكون مثيرا على نيل المركزين الثاني والثالث.

ويبدو الأهلي الأقرب لنيل المركز الثاني الذي يحتله حاليا برصيد 51 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن الوصل الثالث وخمس عن العين الرابع. ويعلم الأهلي أنه لكي يحتفظ بلقبه فهو في حاجة إلى معجزة بخسارة الجزيرة في المباريات الثلاث المقبلة وأن يفوز هو بجميع مبارياته. ويعلم الروماني أورلايو كوزمين أن الجزيرة وصل إلى الصدارة بعد جهد كبير تحت قيادة المدرب تن كات. وقال كوزمين في وقت سابق “الجزيرة عمل واجتهد واستحق وضعه الحالي”.

ويرغب العين وصيف بطل آسيا والذي يحتل المركز الرابع برصيد 46 نقطة في فوز السبت على الوحدة صاحب المركز الخامس برصيد 37 ليضمن الاستمرار في المنافسة على المركز الثالث.

الأهلي يبدو الأقرب لنيل المركز الثاني الذي يحتله حاليا برصيد 51 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن الوصل الثالث وخمس عن العين الرابع

ويحتل الوصل المركز الثالث ويلعب ضد دبا الفجيرة الذي يسعى إلى ضمان الهروب من الهبوط حيث يحتل المركز 12 برصيد 18 نقطة ومتقدما بخمس نقاط عن الإمارات الذي يلعب ضد اتحاد كلباء. ويلعب الجمعة النصر السادس (35 نقطة) أمام بني ياس الأخير (13 نقطة)، والإمارات الثالث عشر (13 نقطة) مع الاتحاد كلباء الحادي عشر (18 نقطة)، والشباب الثامن (26 نقطة) مع الظفرة السابع (32 نقطة).

وأكد السوري محمد قويض، مدرب الظفرة، أهمية مباراة فريقه أمام الشباب، مشيرا إلى أن الفريق يسعى إلى تحسين مركزه بالبطولة. وشدد قويض، على أهمية الخروج بأي نتيجة بعيدا عن حسابات الخسارة، مشيرا إلى أن التعادل في حد ذاته، يعتبر أمرا إيجابيا. وقال “هدفنا كان التواجد بالمناطق الدافئة، ومن ثم الانطلاق نحو البحث عن مراكز متقدمة، وهذا ما حدث باعتبار أن الفريق، يبحث عن وضع، لم يحققه الفريق من قبل، سواء على مستوى المركز، أو كسر حاجز النقاط، وهذا ما يسعى الفريق إلى تحقيقه في الجولات الثلاث المقبلة”.

وأوضح “مباريات نهاية الموسم عادة ما ترمي بظلالها على اللاعبين، كما حدث للفريق في مباراة العين، غير أن الفريق تدارك الموقف في مواجهة دبا الفجيرة بتضافر جهود مجلس إدارة النادي والجهاز الفني واللاعبين.

وأكد أن “الدوري لا ينتهي إلا بآخر مباراة، لأن الجميع يجب أن يؤدوا عملهم في النادي كموظفين على أكمل وجه”، متمنيا أن يستمر الفريق على النهج الذي أدى به مباراة دبا الفجيرة الأخيرة.

22