الجزيرة يتحدى العين في الدوري الإماراتي

الأربعاء 2017/03/08
صراع العمالقة

دبي - يتوق فريق الجزيرة إلى استعادة لغة الفوز بسرعة لعدم تعريض صدارته للخطر عندما يستضيف العين الثالث الأربعاء في قمة مباريات المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإماراتي لكرة القدم. وسقط الجزيرة أمام الأهلي الثاني بنتيجة 1-3 في المرحلة الماضية ليتقلص الفارق بينهما إلى 6 نقاط، ومع العين والوصل إلى 7 نقاط، لذلك فإن أي تعثر جديد للمتصدر يعني أن المنافسة على اللقب ستكون مفتوحة على كل الاحتمالات قبل ست مراحل من ختام البطولة. وانحصر الصراع على اللقب بين أربعة فرق هي الجزيرة والأهلي والعين والوصل.

ورفع الهولندي هينك تين كات من معنويات لاعبيه قبل لقاء القمة، لكن عليه الحذر من العين المتحفز للثأر لخسارته في لقاء الذهاب 1-3. وقال تين كات “لاعبو الجزيرة لا يعانون من أي ضغوط سلبية قبل المباراة مع العين كون فارق النقاط الكبير يضع ضغوطا إضافية على المنافسين لأن أي تعثر سيضعف آمالهم في المنافسة على اللقب بشكل كبير”.

يملك الجزيرة ورقة إضافية تصب لصالحه هي أنه حقق العلامة الكاملة على ملعبه هذا الموسم بفوزه في المباريات التسع على ملعب محمد بن زايد. ويشدد تين كات الذي ستفتقد تشكيلته المدافع فارس جمعة للإيقاف، على أهمية عامل الأرض “ما يمنحنا حافزا إضافيا هو أننا سنواجه العين على ملعبنا الذي لم نخسر فيه أي نقطة في الدوري، وأتمنى أن تستمر هذه السلسلة من الانتصارات المتتالية حتى بعد نهاية المباراة القادمة”.

الصراع على لقب الدوري الإماراتي انحصر بين أربعة فرق هي الجزيرة صاحب الصدارة والأهلي الوصيف والعين والوصل

في المقابل، تأتي المباراة في توقيت مثالي للعين لتقليص الفارق إلى أربع نقاط مع مضيفه في حال فوزه، ذلك أن خسارة الجزيرة في المرحلة الماضية التي كانت الأولى له بعد ثمانية انتصارات متوالية أحيت آماله في المنافسة على اللقب. ورغم تعليقات مدرب الجزيرة، الذي خسر أول جولتين في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، بأنه لا يعاني من ضغوط فإن ماميتش مدرب العين أكد العكس تماما.

وقال ماميتش “الضغوط على الجزيرة أكبر من التي يواجهها فريقي، وذلك لأن المنافس مطالب بالفوز ووضعه لا يحتمل خسارة أي نقطة في سباق المنافسة على اللقب”.

وأضاف “الخسارة ستضع المتصدر في موقف لا يحسد عليه وذلك بعد تراجعه في الجولة الماضية بمسابقة الدوري ومن قبلها هزيمتاه في مباراتين متتاليتين بدوري أبطال آسيا”. وتابع المدرب الذي رحل عن النصر السعودي وانتقل إلى العين الشهر الماضي “المؤكد أن الخسارة في عالم كرة القدم تنعكس سلبا على أي فريق فما بالكم بثلاث خسائر متوالية، وفي اعتقادي أن الهزيمتين بدوري أبطال آسيا أفقدتاه الثقة”.

يحل الأهلي بطل الموسم الماضي ضيفا على الظفرة السابع الأربعاء أيضا، في مباراة ستكون الأولى لمهاجمه السنغالي ماكيتي ديوب ضد فريقه السابق. ولعب ديوب مع الظفرة من 2012 حتى يناير الماضي حيث انتقل إلى الأهلي الذي سيعتمد عليه بشكل كبير لا سيما أن مشاركة المهاجم الآخر أحمد خليل غير مؤكدة بعدما غاب عن لقاء الجزيرة بسبب الإصابة.

ويجد الأهلي صعوبات كبيرة دائما عندما يواجه الظفرة، وانتهى لقاء الذهاب بالتعادل 3-3، والمفارقة أن ديوب نفسه هو من سجل الأهداف الثلاثة للظفرة.

ويلعب الخميس الشارقة الحادي عشر مع اتحاد كلباء العاشر ولكل منهما 17 نقطة، والوحدة الخامس مع بني ياس الرابع العاشر الأخير. وتختتم المرحلة الجمعة فيلعب الوصل الذي يملك حظوظا في المنافسة على اللقب مع ضيفه الإمارات الثالث عشر قبل الأخير، وحتا التاسع مع دبا الفجيرة الثاني عشر، والشباب الثامن مع النصر السادس.

22