الجزيرة يريد إحكام قبضته على صدارة الدوري الإماراتي

تنطلق الخميس المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإماراتي لكرة القدم، في ظل منافسة كبيرة بين عمالقة الدوري ولا سيما على مستوى قمة الترتيب.
الخميس 2016/12/08
مبخوت يحلق خارج السرب

دبي - يتوق الجزيرة إلى الحفاظ على صدارته عندما يستضيف فريق حتا السابع، الجمعة، في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإماراتي لكرة القدم التي تشهد قمة خاصة بين الوحدة والعين.

وتفتتح المرحلة، الخميس، بأربع مباريات تجمع الوصل مع دبا الفجيرة، والظفرة مع الشباب، واتحاد كلباء مع الإمارات، وبني ياس مع النصر، ويلعب الجمعة أيضا الشارقة مع الأهلي.

واستغل الجزيرة سقوط الوصل أمام العين الأحد الماضي ليستعيد صدارة الترتيب التي كان خسرها في المرحلة السادسة بتعادله مع الإمارات (1-1)، قبل أن يحقق ثلاثة انتصارات متتالية آخرها على الشباب (7-3) الذي ألحق به أقسى خسارة في تاريخه.

وسجل الدولي علي مبخوت أربعة أهداف أمام الشباب من أصل سبعة لفريقه، ليعزز صدارته في ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفا وليحقق رقما شخصيا هذا الموسم بعدما سجل 3 أهداف أو أكثر في 3 مناسبات.

وقال علي مبخوت “الصدارة حاليا لا تعني أي شيء ولا حديث عن التتويج باللقب داخل الفريق”.

ومرّ الأهلي بفترة تذبذب في المستوى خلال حملة الدفاع عن لقبه لكنه استفاق أمام الوحدة وحقق فوزه الأول في أربع مباريات.

وقبل انطلاق الموسم لم يكن الجزيرة الذي يقوده الهولندي هينك تين كات مرشحا للمنافسة على اللقب، لكنه ضرب كل التوقعات عرض الحائط بعدما فاز في سبع مباريات وتعادل مرتين ليعتلي القمة برصيد 23 نقطة مع امتلاكه للقاء مؤجل سيلعبه مع العين في 23 يناير المقبل.

وتكمن قوة الجزيرة في خط هجومه الذي سجل 27 هدفا بواقع ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، كما احتل قائمة أفضل دفاع بستة أهداف دخلت شباكه منها ثلاثة في مباراة الشباب الأخيرة.

وتبدو أفضلية الجزيرة واضحة في مواجهة حتا الصاعد حديثا ومفاجأة الموسم والذي حقق فوزا ثمينا على مضيفه النصر (2-1) في المرحلة الماضية جعلته يحتل المركز السابع برصيد 15 نقطة.

وتتجه الأنظار الجمعة إلى القمة بين الوحدة (السادس 16 نقطة) والعين (الثالث 19 نقطة)، حيث توصف مباريات الفريقين عادة بأنها “كلاسيكو الإمارات”، وهي تكتسب أهميتها من أن الفريقين يتطلعان إلى الفوز وحده لأن خسارة أي نقطة ستجعلهما يبتعدان عن فرق الصدارة.

مهمة الأهلي ستكون صعبة في مواجهة مضيفه الشارقة المنتشي بفوزه في آخر مباراتين على بني ياس والإمارات

وفقد العين نقطتين فقط في 7 مباريات خاضها حتى الآن وله ثلاث مباريات مؤجلة مع الأهلي والجزيرة وحتا، في حين أن نتائج الوحدة كانت متذبذبة حيث خسر مباراتين وتعادل في أربع.

وسيكون اعتماد الوحدة على التشيلي خورخي فالديفيا والأرجنتيني سيباستيان تيغالي الثاني في ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفا، في حين أن عمر عبدالرحمن الفائز مؤخرا بجائزة أفضل لاعب في آسيا سيكون نقطة الثقل لدى العين مع الثنائي البرازيلي كايو فرنانديز وداينفريس دوغلاس في غياب الجناح الكولومبي السريع دانيلو إسبريا الموقوف لمباراة واحدة.

وسيحاول العين استغلال تراجع نتائج الوحدة صاحب المركز السادس من أجل الخروج بنتيجة إيجابية وتحقيق فوزه الرابع على التوالي. وحقق الوحدة فوزا واحدا في آخر أربع مباريات وخسر (2-1) أمام الأهلي حامل اللقب السبت الماضي.

ويرى المخضرم إسماعيل مطر لاعب الوحدة أن “غياب التوفيق” وراء إهدار النقاط أمام فرق متوسطة مثل الإمارات وحتا واتحاد كلباء. وقال مطر “أمام هذه الفرق فعلنا كل شيء لكن الكرة ترفض دخول المرمى.. ماذا نفعل؟ هل نحمل الكرة بأيدينا ونضعها في المرمى؟”.

ويأمل مطر ورفاقه في أن يحالفهم التوفيق أمام العين الذي يغيب عنه المهاجم الكولومبي دانيلو أسبريا بسبب الإيقاف.

ويتطلع الوصل الثاني وصاحب 22 نقطة إلى اعتلاء الصدارة مؤقتا حين يستضيف دبا الفجيرة (الثاني عشر 5 نقاط)، وستكون مهمة الأهلي (الرابع 18 نقطة) صعبة في مواجهة مضيفه الشارقة (الثامن 13 نقطة) والمنتشي بفوزه في آخر مباراتين على بني ياس والإمارات.

وفي باقي المباريات، يلعب الشباب (الخامس 18 نقطة) مع مضيفه الظفرة (التاسع 13 نقطة)، وبني ياس (الثالث عشر قبل الأخير 4 نقاط) مع النصر (العاشر 12 نقطة)، واتحاد كلباء (الحادي عشر 5 نقاط) مع الإمارات (الرابع عشر الأخير 3نقاط).

وكان الإمارات أقال مدربه الألماني ثيو بوكير وعيّن مساعده التونسي نور الدين العبيدي بديلا مؤقتا له، في حين أن مدرب اتحاد كلباء الإيطالي فابيو فيفياني مرشح ليكون الضحية الخامسة هذا الموسم بعدما وضعته إدارة النادي بين خيار الفوز على الإمارات أو الرحيل.

22