الجسمي يعترض: أغنياتي ليست نحسا

الخميس 2015/11/19
حسين الجسمي: سأظل راقيا وشامخا

دبي- اعترض الفنان حسين الجسمي على وصم أغنياته بـ“فأل شؤم”. وكتب على حسابه الرسمي على تويتر “أنتم ناسي وأهلي ومنكم أستمد نجاحي وأفكاري وسأظل راقيا وشامخا كجبل للثقافة والأغنية الإماراتية والخليجية والعربية مهما لفاني من بعض أحبائي تجريح”.

حازت كلمات الجسمي على 2600 إعادة تغريد و3400 علامة إعجاب. ويتابع حساب الجسمي على تويتر أكثر من 3 ملايين شخص، ويعتبر من أكثر الفنانين العرب شهرة.

وحاول المغردون مراضاة الجسمي مؤكدين أن الأمر لا يتعدى المزح. وقال آخرون “إن الجسمي أشار بطريقة ذكية إلى أنه يستمد أفكاره منا، يعني العيب ليس في أغنياته بل فينا”.

كان مغردون تهكموا على أغنيات الجسمي وربطوها بالمآسي التي حلت ببعض البلدان. وبدأ الأمر عندما تنبأ مغردون بـ“خراب” فرنسا بعد نشر الجسمي أغنية “نَفْح باريس” على موقعه الرسمي على يوتيوب يوم 29 أكتوبر الماضي وحازت قرابة مليون مشاهدة.

وبالفعل هزت باريس تفجيرات أودت بحياة 132 ضحية. وتهكم مغرد “فرنسا تحمل كتيبة حسين الجسمي الهجوم وتتوعد بالرد في الوقت والمكان المناسبين”.

وكتب معلقون “حسين الجسمي غنى لأمه فماتت، غنى للحجاج في مكة فسقطت عليهم رافعة وقضوا في التدافع، غنى لبرشلونة فتحطم الفريق، غنى لمصر فتبهذلت، غنى لليبيا فضاعت، غنى لليمن فصارت فيها حرب، أرسل تحية للأردن في إحدى حفلاته فغرق في السيول، وأخيرا غنى لباريس فصارت فيها تفجيرات”.

وتداول لبنانيون فيديو يظهر الجسمي يؤدي أغنية “بحبك يا لبنان”، ما جلب تفجيري برج البراجنة، وفق ساخرين. وفند مغردون هذه الادعاءات مؤكدين أن لا علاقة للجسمي بالأمر فهي بلدان مشتعلة وغناؤه لها يدخل في إطار التضامن.

ومدحت مغردة الجسمي “عظيم أنت أيها الجسمي، لا أزال محتارة في صوتك هذا”. وقالت مغردة من السعودية “نريد من حسين الجسمي أن يغني للمسؤولين الفاسدين بجدة”، في إشارة إلى الأمطار التي أغرقت جدة في اليومين الماضيين.

وكتبت مغردة “لما نضحك قليلا على موضوع غناء الجسمي للأماكن، ليس معنى ذلك أنه مسموح لنا بنعته بالنحس، الرجل فنان عظيم، هل يكون هذا جزاءه؟”.

يذكر أن الديو الغنائي الذي قدمه الجسمي مع المطرب العراقي كاظم الساهر بعنوان “وقفة ضمير” في اختتام سهرات ليالي دبي يوليو الماضي، لا يزال يلاقى تفاعلا وإعجابا من جمهورهما عبر الشبكات الاجتماعية.
19