الجسمي يقود قافلة الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية إلى غزة

الجمعة 2014/07/25
الجسمي: "الجهود الإماراتية لوقف العدوان على غزة لا تتوقف"

دبي – قاد الفنان الإماراتي حسين الجسمي “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” قافلة المساعدات الإنسانية، المرسلة من الشعب الإماراتي إلى قطاع غزة أمس الأول، برفقة الهلال الأحمر الإماراتي، قادماً من القاهرة عن طريق العريش ورفح البرية، في زيارة إنسانية هدفها مساندة الشعب الفلسطيني الذي يتعرض يومياً للقصف والعدوان الإسرائيلي.

وقد وصل الجسمي برفقة فريق العمل الإماراتي إلى غزة، وإلتقى العديد من أهاليها من أطفال وشباب وكبار السن المتضررين من العدوان، بعد أن كانت محطته الأولى المستشفى الميداني (الإماراتي الفلسطيني) الذي أقامته هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في غزة، وزار أعضاء الوفد المرضى في المستشفيات الأخرى، وقاموا بايصال وتقديم المساعدات الطبية والإنسانية.

وأكد سفير النوايا الحسنة خلال زيارته المصابين ورؤية آثار الدمار والعدوان الذي تعرضت له غزة، أن وجودهم هنا اليوم رغم كل المخاطر والعدوان الاسرائلي الغاشم، يندرج ضمن واجبهم القومي والإنساني، تجاه أهل غزة المتضررين من العدوان.

وقال الجسمي ان “الجهود الإماراتية لوقف العدوان على غزة لا تتوقف، وقد سبقت الجميع في تقديم الدعم المادي والطبي العاجل لأبناء غزة. وأضاف: "وهذا كله نتيجة ما غرسه فينا والدنا الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عندما تربينا على خصاله النبيلة تجاه الشعوب العربية كافة، وهذه هي أخلاق الإماراتيين التي نفتخر بها أمام الجميع وفي كل دول العالم".

وكان الجسمي وقافلة الإغاثه، قد وصلا الى الحدود تحت حراسة أمنية مشددة جداً برفقة وحدة عسكرية من الجيش المصري، والذي أمن الحماية للجميع خلال هذه المهمة الإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني في غزة.

24