الجعفري يتناغم مع الموقف الإيراني ويرفض إنقاذ اليمن من الحوثيين

الخميس 2015/03/26
الجعفري يرفض العملية العسكرية التي تهدف إلى وضع حد لتجاوزات الحوثيين

القاهرة - أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري رفض بلاده للعملية العسكرية في اليمن التي تشنها المملكة العربية السعودية بالتحالف مع عدة دول تحت عنوان "عاصفة الحزم".

قال الجعفري، في تصريحات للصحفيين قبيل اجتماع وزراء الخارجية العرب الخميس في شرم الشيخ (شرقي مصر)، إن "استخدام السلاح خارج كل دولة سيضع كل دولة من البلدان على مرحلة جديدة وعسكرة الخلافات السياسية".

وأضاف "نحن مع الجهود السياسية وأن تكون جهود بحجم القمة العربية تعمل على حل أزمة اليمن".

ولفت الوزير العراقي إلي "أن الحل السلمي هو الحل الوحيد لأن التدخل العسكري يزيد الأمر تعقيدا ويؤدي إلى عسكرة الأمور ونحن من الشرعية والحلول السياسية، ونعتقد أن ما يحدث لا يحصى على الحلول السياسية".

ويعقد وزراء الخارجية العرب، في وقت لاحق الخميس، جلسة خاصة لمناقشة تطورات الوضع في اليمن في اعقاب "عاصفة الحزم".

وتعقد القمة في مدينة شرم الشيخ في دورتها العادية السادسة والعشرين يومي الستب والأحد المقبلين تحت عنوان "سبعون عاما من العمل العربي المشترك".

عملية "عاصفة الحزم" العسكرية أطلقتها السعودية، في الساعة 12 بتوقيت الرياض (21:00 من مساء الأربعاء بتوقيت غرينتش).

وتشارك في عملية "عاصفة الحزم"، 5 دول خليجية، هي السعودية، والبحرين، وقطر، والكويت، والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن، استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية"، فيما أبدت مصر وباكستان استعدادهما للمشاركة بقوات برية وأعلنت الولايات المتحدة عن استعدادها لتقديم دعم لوجستي واستخباراتي.

واعتبر النظام السوري عملية "عاصفة الحزم" التي أطلقتها السعودية بمشاركة عدة دول ضد الحوثيين في اليمن "عدواناً سافراً".

وبثّت وكالة أنباء النظام السوري (سانا)، صباح الخميس، أنباء عن القصف الجوي الذي شنّته طائرات حربية على عدد من مواقع الحوثيين في اليمن، ووصفت الأمر بـ"العدوان السافر".

وكانت السلطات الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي قد طلبت تدخل الدول العربية لإنقاذ اليمن من هجمة الحوثيين ومن خلفهم إيران، في ظل سقوط الرهان على المجتمع الدولي وعلى الولايات المتحدة تحديدا.

1