الجلاد كوستا يحلق بتشيلسي في القمة

الثلاثاء 2016/11/22
المفترس لا يغفر الزلات

لندن - استغل تشيلسي تعثر ليفربول وأرسنال، وحقق فوزا صعبا خارج أرضه على ميدلسبره وتصدر الدوري الإنكليزي منفردا بعد مرور 12 أسبوعا. ويعود الفضل في انتصار البلوز إلى المهاجم الأسباني دييغو كوستا الذي أحرز هدف الفوز. وجهت العديد من الأسئلة لأنطونيو كونتي مدرب تشيلسي منذ بداية هذا الموسم -الأول له في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم- بشأن السيطرة على سلوك مهاجم أسبانيا دييغو كوستا متقلب المزاج. لكن أصبح من المعتاد الآن الحديث عن مواظبة كوستا على التسجيل حيث أحرز عشرة أهداف وصنع ثلاثة ليساعد فريقه في تصدر الدوري. وقال كونتي “دييغو يلعب بشكل جيد بالكرة ومن دونها. إنه مهاجم رائع ويثبت ذلك”.

وتابع كونتي “دييغو كوستا، دائما هو لاعب مهم للفريق. هو يمثل النقطة المرجعية لنا في الهجوم، هو مثير للإعجاب بالطريقة التي يسجل بها أهدافه، ومن المهم أن يستمر بهذه الطريقة، لأننا نحتاج أهدافه”. وأوضح “هل هو يركز فقط على كرة القدم؟ من المهم أن أتلقى هذا السؤال، في الماضي البعض سألني عن سلوكه وردّ فعله، ولكن الآن كمهاجم، هو واحد من أفضل المهاجمين في العالم”. واختتم “عليه أن يواصل عمله بهذه الطريقة، ويظهر صبره في الطريق الصحيح، ويركز على مساعدة الفريق”.

فخر كبير

أعرب المدرب الإيطالي عن فخره بفريقه تشيلسي، بعد تصدر جدول الترتيب. وواصل تشيلسي انطلاقته القوية في الدوري الإنكليزي إذ حصد الفريق اللندني الفوز في المباريات الست الأخيرة في الدوري ليعتلي جدول الترتيب برصيد 28 نقطة. وقال كونتي “أنا فخور جدا بما حققنا، ولكن علينا أن نعلم أننا يجب علينا الاستمرار في هذا الطريق”.

وأضاف “قلت للاعبين إننا يجب أن نبدأ جيدا بعد التوقف الدولي الثاني، أعتقد أنه كان لدينا التركيز الصحيح للفوز في المباراة”. وتابع “كنت أعرف أن الفوز في هذه المباراة سوف يكون صعبا، ميدلسبره فريق منظم دفاعيا وتكتيكيا، لكننا نستحق الفوز لأننا سجلنا هدفا وخلقنا فرصا أكثر للتسجيل”. وأكمل “في الدقائق الخمس الأولى لم نبدأ بشكل جيد، لاعبو ميدلسبره كانوا أفضل منا ولكن خلال المباراة امتلكنا المباراة وسيطرنا على الكرة بشكل أفضل”. واختتم “الدوري لم ينته اليوم، نحن سعداء ولكن يجب علينا معرفة أن الحفاظ على المكان سيكون أصعب”.

وكان ميدلسبره قريبا من تجنب الهزيمة أمام تشيلسي لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات لكن المدرب إيتور كارانكا كان يدرك أن هذا لن يتحقق إذا ترك كوستا حرا. لكن حدث هذا بالفعل قبل وقت قصير من نهاية الشوط الأول عندما استغل كوستا غفلة المدافعين وسجل هدف الحسم. وقال كارانكا بعد الخسارة السابعة على التوالي بملعبه أمام تشيلسي في جميع المسابقات ودون تسجيل أي هدف “كنا نعرف أن المهمة ستكون صعبة لكننا ننافس في الدوري الممتاز ويمكن أن نعاقب على أي خطأ”. وأضاف “دييغو كوستا واحد من أفضل المهاجمين في العالم. أخبرت اللاعبين قبل المباراة بأنه لا يمكنهم تركه ولو لثانية واحدة”.

رقابة لصيقة

تعرض كوستا للرقابة بشكل أكبر في الشوط الثاني لكنه أجاد التعامل مع تمريرة ديفيد لويز الطويلة ليمرر الكرة إلى بيدرو الذي سدد على العارضة. وسجل ميدلسبره عشرة أهداف في 12 مباراة بالدوري وهو نفس رصيد كوستا بمفرده. وكان كونتي يخشى أن يستقبل فريقه أول هدف في آخر ست مباريات بالدوري وإهدار نقطتين. وأوضح “عندما تصنع العديد من الفرص من المهم أن تسجل وأن تصل إلى نهاية المباراة دون خوف. لكن هذه المباراة السادسة على التوالي التي لم نستقبل فيها أي هدف وهذا نبأ سار”.

23