الجمارك الأميركية تفتش حسابات فيسبوك

الثلاثاء 2017/01/31
فيسبوك "بطاقة تأشيرة أميركية"

واشنطن- كشفت محامية الهجرة الأميركية، مانا يغاني، أن حرس الحدود الأميركية يدققون في صفحات وحسابات فيسبوك الخاصة بالناس لمعرفة طبيعة آرائهم السياسية (إذا وجدت)، قبل السماح لهم بدخول البلاد، بحسب صحيفة إندبندنت البريطانية. وكانت الولايات المتحدة الأميركية بدأت، الشهر الماضي، بالطلب، عشوائيا، من المسافرين الأجانب تزويدها بحساباتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب متحدث باسم الجمارك وحماية الحدود الأميركية.

وكانت وحدة الجمارك وحماية الحدود الأميركية التابعة لوزارة الأمن الوطني قد طلبت في وقت سابق من العام الماضي إرسال تعليقات كتابية حول اقتراحها الذي قد تجري إضافته إلى النظام الإلكتروني للحصول على إذن السفر ESTA وللنموذج المسمى I-94W. ويتضمن الاقتراح “الرجاء إدخال المعلومات المرتبطة بوجودك في شبكة الإنترنت من حيث حسابات منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بك في الإنترنت”، والتي يمكن للزوار كتابتها بشكل اختياري، وذلك لاعتبارها أن جمع بيانات وسائل التواصل الاجتماعي من شأنه أن يوفر أدوات إضافية لتعزيز عملية التحقيق الموجودة حاليا وتوفير رؤية أوضح بالنسبة إلى وزارة الأمن الوطني في ما يخص النشاطات والاتصالات.

ونقلت الصحيفة عن المحامية التي تتخذ من هيوستن مقرا لها قولها إنّ “عددا من حاملي الإقامات الدائمة (green card) منعوا من الدخول إلى البلاد، رغم أنّه من حقهم العيش والعمل في الولايات المتحدة، وجرى احتجازهم، بعد ساعات من توقيع ترامب على قراره الذي يمنع مواطني إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن من ولوج البلاد”.

ولفتت المحامية التي تعمل في شركة Alia إلى أنّها وعددا من زملائها “أمضينا وقتا طويلا نجيب على اتصالات كثيرين يريدون التأكد من وضعهم القانوني في أميركا”. وتطرّقت إلى طالب دكتوراه سوداني في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، يعيش في الولايات المتحدة منذ 22 عاما، تم احتجازه في نيويورك لخمس ساعات، فيما منع مواطن إيراني-كندي من أن يستقل طائرة متجهة إلى أوتاوا.

وشددت المحامية على أن موضوع الشبكات الاجتماعية لا يقتصر على التدقيق، بل في حالات كثيرة اشتمل على تحقيقات مع الناس حول مواقفهم السياسية، “يملك هؤلاء أوراقا قانونية، ولديهم وظائف وسيارات وممتلكات هنا. لكن لمجرد أنّ الرئيس دونالد ترامب وقّع هذا القرار، تتجه الأمور إلى نقطة تحطّم”. ووصفت نقابة المحامين الأميركيين المعنية بقانون الهجرة، القرارات التي يتخذها ترامب بـ”المخيفة”.

19