الجمال وجه المستحيل

الثلاثاء 2014/02/25

ثمة سفينة تعبر، تغادر مرفأ بيروت في اتجاه شاطئ آخر من شواطئ العالم. تنساب وراء المباني التي تظهر من بعيد كأنها أمواج عالية. هكذا يبدأ فيلم «سيرة سيمون فتّال»1 وينتهي بلقطات لسيمون وهي ترقص فيما الكاميرا مركَّزة على وجهها المبتهِج.

يأتي هذا الفيلم من عالم السيرة، سيرتها وسيرة عائلتها، ومن مساحات الزمن الضائع، لكن قبل أن يضيع. لا تتذكر سيمون في هذا الفيلم، بل تروي. تروي حكايات كانت تعرف أنها ستتحول، مع مرور الأيام، إلى ذكرى.

وإذ تركّز على تصوير وجهها فذلك سعيا منها إلى حمايته، ولو للحظات قليلة، من تدفّق الوقت. الوجه المتوهّج، الحائر، المتوتّر، المتردّد، الحنون والبهيّ، يتحرك على الشاشة ثمّ يرتخي كما زهرة النيلوفر فوق الماء. كأنما تريد أن تحفظ تلك القسمات بمنأى عن الزمن العابر،على غرار “صورة دوريانغراي” في لحظتها الأولى وقبل أن يطرأ عليها أيّ تبدّل.

بعض العبارات الناقصة تكملها بحركة يديها التي لا تهدأ، وهي حركة نزِقة متململة. تقترب بها من الأذنين، تلامسهما، ومن أطراف الفم، صعودا في اتجاه الصدغ.

تمسك بحبّة اللؤلؤ المتدلية من عنقها، وتنزل قليلا نحو فتحة الصدر. تقول من خلال يديها ما لا تقوله الكلمات. بهاتين اليدين تردّ شعرها الأسود إلى الوراء، تقلّبه وتدفعه في الاتجاهات، تعذّبه، تتمسك به، وحين تتحدث عن الحب نجدها تعمل على تسريحه بإيقاع هارب ومتسارع. وراء الانفعالات كلّها، تسطع، فجأة، تلك الابتسامة الباذخة. تطمئننا إلى أنّ صاحبتها بخير وأنّ الأرض لا تزال تدور!

نتابع الرحلة معها، وفي لحظة ما، تجعلنا شهودا، بل مشاركين في لعبته أو متواطئين. نستمع إليها تتحدث عن الفنّ والعدالة والسفر، وعن أشجار البرتقال تحرس حوض الماء في باحة الدار.

لقد لجأت سيمون فتال إلى إنجاز هذا الفيلم لالتقاط ما يتعذّر التقاطه ريثما تحتفظ به وتجعله حاضرا على الدوام.

تقول، وهي الفنانة التشكيلية، إنّ السينما أكثر قدرة من اللوحة على الإحاطة بسيرة ما، سيرتها تحديدا، وإلاّ كيف لنا أن نرى ملامحها ونعثر على رنّة صوتها وضحكتها؟ كيف نتحسس تنهّدها العميق، ونستدلّ سرّا على المنبع الذي يفد منه؟

فيلم سيمون فتّال لا يعكس فقط ماضي المرأة الشابّة التي أنجزته، بل مستقبلها أيضا. نشاهده كأننا نستظلّ صفحات من كتاب “البحث عن الزمن الضائع″ لمارسيل بروست. نحلم بمشاهدته من جديد كلما استبدّ بنا الشوق إلى وجه الجمال المستحيل.

1ـ فيلم “سيرة سيمون فتّال” يشارك في مهرجان الأفلام الوثائقية الدولي الذي يقام في القاهرة حتى الثامن من شهر مارس المقبل تحت عنوان “نقاط الالتقاء”.

كاتب وشاعر لبناني مقيم في باريس

15