الجماهير تعود للملاعب المصرية والصخب الكروي مستمر

السبت 2015/02/07
كبار مصر يطالبون بعودة الجماهير إلى الملاعب

القاهرة- عادت الروح إلى ملاعب كرة القدم المصرية مع بداية الدور الثاني من مسابقة الدوري الممتاز، ورغم حالة الصمت التي خيمت على المدرجات يوم (الأربعاء) والمفاوضات التي جرت بين الأندية واتحاد الكرة مع وزارة الداخلية لعودة الجماهير، إلا أن عددا من الأندية طالب باللعب دون جمهور.

على الرغم من أن بعض الأندية المصرية تكبدت خسائر فادحة خلال الفترة الماضية، وكاد بعضها الآخر يعلن إفلاسه، جراء فقدانها جزء كبيرا من دخلها، بسبب قرار عدم حضور الجماهير إلى الأندية.

واللافت للنظر أن أندية اتحاد الشرطة، وطلائع الجيش، والداخلية، وهي الأندية التي تنتمي للمؤسسة الأمنية (الجيش والشرطة)، كانت على رأس قائمة الرافضين للحضور الجماهيري، ومعها نادي سموحة وانبي والأسيوطي.

بدأ غياب الجماهير عن المدرجات، منذ مذبحة بورسعيد التي أعقبت مباراة الأهلي والمصري في الأول من فبراير 2012 وراح ضحيتها 74 من مشجعي النادي الأهلي، لكن وزارة الداخلية وافقت على عودة الجماهير مرة أخرى مع بداية الدور الثاني من الموسم الجاري.

واشترط جهاز الشرطة حضور 10 آلاف مشجع في مباريات الأندية المقامة على ملعب القاهرة والدفاع الجوي والمقاولون العرب وبرج العرب، وهي الملاعب التي تستوعب مدرجاتها عددا كبيرا من الجماهير، أما المباريات التي تقام على ملاعب أخرى، سوف يحضرها 5 آلاف مشجع.

حسام حسن مدرب الاتحاد الإسكندري، أكد أن عودة الجماهير مؤشر جيد على بداية الإصلاح في جل المجالات

كانت الأندية غير الجماهيرية أكثر المعارضين لقرار عودة الجمهور إلى المدرجات، لأنها ستكون بمثابة الحافز نحو الفوز، لكن نادي انبي صاحب المركز الثاني في جدول ترتيب المسابقة (41 نقطة)، والذي ينافس بشدة على حصد اللقب، استغل الموقف لصالحه ووقف في صفوف الرافضين.

وستكون أولى مواجهات انبي في مباريات الدور الثاني أمام الزمالك المتصدر (44 نقطة)، وصاحب الشعبية الجماهيرية العريضة، يوم الأحد، لذلك يرغب الفريق البترولي في حرمان الأبيض من الدعم الجماهيري، سعيا لتقليص الفارق (3 نقاط)، وتصدر الترتيب.

في المقابل سعت أندية أخرى غير شعبية، إلى جذب الجماهير والتأكيد على عودة الحياة إلى الملاعب، والأمان إلى الشارع المصري، وأعلن نادي الرجاء، الذي يتبع محافظة مرسى مطروح (غربا)، طرح تذاكر مجانية للجماهير، إلا أنه لم يجد إقبالا من أبناء المدينة الساحلية.

كما رصد مجلس إدارة نادي وادي دجلة، الذي يقع في العاصمة (القاهرة)، جوائز مالية وعينية، لأعضائه الذين قرروا مؤازرة الفريق خلال مبارياته في الدور الثاني، في محاولة من إدارة الفريق للتسلح بالجمهور سعيا إلى الزحف نحو مقدمة المسابقة.

الأندية صاحبة الشعبية مثل الأهلي والزمالك في القاهرة والاتحاد الإسكندري والإسماعيلي والمصري البورسعيدي تنفست الصعداء عقب قرار عودة الجماهير، حيث تمتلك تلك الأندية جماهيرية عريضة وآلاف المشجعين الذين يحرصون على الزحف وراء فرقهم في ربوع مصر، وهو ما يساهم بشدة في تحقيق الفوز.

الزمالك والأهلي سيعقدان لقاءات مع الجماهير لحثهم على الحفاظ على الأمن والالتزام بقواعد التشجيع وعدم الخروج عن النص

وأكد حسام حسن المدير الفني للاتحاد الإسكندري، أن عودة الجماهير مؤشر جيد على بداية الإصلاح ليس في مجال كرة القدم فقط، بل في شتى مجالات الحياة في مصر.

قررت أندية الزمالك والأهلي عقد لقاءات مع الجماهير لحثهم على الحفاظ على الأمن والالتزام بقواعد التشجيع وعدم الخروج عن النص وإحداث أي شغب أو صدامات مع رجال الشرطة أثناء عمليات التفتيش التي تسبق دخول الملعب.

وسعى اتحاد كرة القدم إلى السيطرة على المدرجات من خلال معرفة المشجعين المتواجدين في الملاعب، لذلك لجأ إلى عمل استمارة حضور المباريات تضم البيانات الشخصية لكل فرد، وخاطب اتحاد الكرة الأندية، حيث يقوم كل فرد يرغب في حضور مباريات ناديه، بسحب هذه الاستمارة من مقر النادي وتدوين البيانات الشخصية، مع تسليم 5 صور شخصية، ما أثار استياء البعض، معتبرا إياها شروطًا غير منطقية ولا توجد في أي مكان بالعالم.

22