الجمهوريون يخوضون حربا مفتوحة ضد ترامب

الجمعة 2016/03/04
هجمات مكثفة ضد ترامب في المناظرة الأخيرة للجمهوريين

ديترويت (الولايات المتحدة) - تعرض رجل الأعمال دونالد ترامب خلال مناظرة متلفزة الخميس لهجمات مكثفة من منافسيه في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري وايضا من شخصيات من الحزب باتت تخوض حربا مفتوحة ضد هذا المرشح الأوفر حظا بالفوز بترشيح الجمهوريين.

الا ان منافسيه الثلاثة ماركو روبيو وتيد كروز وجون كاسيتش تعهدوا بدعمه في حال فاز في مؤتمر الحزب العام في كليفلاند في تموز مما يشكل ضربة قوية لحملة "الا ترامب" التي يحاول بعض المحافظين تنظيمها.

وتعهد ترامب في نهاية المناظرة الا يتقدم كمرشح مستقل في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر في حال خسر في الانتخابات التمهيدية مع انه كان يلوح بذلك.

ومن اصل 17 مرشحا تضاءل العدد الى اربعة في ديترويت الخميس للمناظرة الحادية عشرة التي بثتها شبكة "فوكس نيوز" واحتكر فيها ترامب الكلام تقريبا.

وبادر منافسوه على الفور الى انتقاد مسيرته كرجل اعمال، وحاول سناتور فلوريدا ماركو روبيو تقويض سمعته اذ شدد على افلاس بعض الكازينوهات التي يملكها وفشل بعض شركاته وايضا الدعوى المدنية التي رفعها طلاب سابقون ضد "جامعة ترامب" سابقا.

ورد ترامب مفاخرا "لم توظف أحدا في حياتك بينما عمل لدي عشرات آلاف الاشخاص"، الا ان روبيو الذي يطلق عليه ترامب لقب "ماركو الصغير" اجاب "هل تتذكر (فودكا ترامب) او (ستيك ترامب)"؟

وخلال المناظرة، اشار منافسو ترامب والصحافيون الى تناقضات او تغييرات في موقف الملياردير الذي يواجه صعوبات في اقناع مجمل المحافظين بأنه واحد منهم والذي بدا يواجه حملة دعاية سلبية استعدادا للانتخابات التمهيدية في ولاية فلوريدا المقررة في 15 مارس.

وذكر السناتور المحافظ من تكساس تيد كروز بأن ترامب دفع عشر شيكات لدعم عدة حملات للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في الماضي الا ان ترامب برر ان ذلك كان في اطار نشاطه واعماله فقط.

الا ان المسألة التي تثير قلقا اكبر لدى الجمهوريين هي معرفة موقف ترامب المحدد من الهجرة غير الشرعية فقد صرح خلال حديث "غير مصرح بنشره" لصحيفة "نيويورك تايمز" انه سيكون مرنا بينما تعهد علنا بطردهم. كما انه رفض مرارا السماح للصحيفة بنشر المقابلة.

ترامب يواجه صعوبات في إقناع مجمل المحافظين بأنه واحد منهم

الا انه شدد في المقابل على صفاته "القيادية" و"البراغماتية" وغير موقفه على الهواء من مسالة البنادق الهجومية (التي لا يريد حظرها) وتأشيرات دخول الاجانب الذين يتمتعون بمؤهلات عالية (الذين يريد زيادة عددهم). وشدد ترامب "لدي قناعات متينة جدا لكنني لا اعرف احدا نجح دون ان يتمتع بقدر معين من المرونة".

من جهته، اعرب حاكم اوهايو جون كاسيتش عن الاسف لمستوى المناظرة وشدد من جديد على انه المرشح الأكثر تعقلا خصوصا وانه يتمتع بخبرة في الكونغرس. وصرح كاسيتش "احاول دائما تفادي مثل هذه الشجارات".

وجاءت المناظرة في ختام يوم متوتر للجمهوريين المنقسمين ازاء الصعود اللافت لقطب الاعمال.

فقد فاز ترامب بـ10 انتخابات تمهيدية من اصل 15 منذ الاول من فبراير الماضي. واعتبارا من 15 مارس فإن المرشح المتصدر يضمن بشكل شبه مؤكد الفوز بترشيح الحزب اذ تعطي غالبية الولايات مثل فلوريدا كامل مندوبيها للمنتصر مما يعزز فرص المرشح الأبرز بالفوز بالغالبية المطلقة.

والوقت يداهم لذلك بدا المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية في 2012 ميت رومني حملة شرسة خرج فيها عن صمته ضد ترامب. وقال رومني ان "دونالد ترامب شخص زائف ومحتال (..) ولا يصلح للرئاسة بسبب طبعه الحاد وافتقاره الى الحكمة". ونعت رومني ترامب بعدد من الصفات القاسية بينها انه طماع وغير صادق وكاره للنساء.

ومثل هذا الهجوم غير معتاد في الحزب الذي يلتزم اتباعه عدم انتقاد زملائهم.

الا ان النجاح الصادم الذي حققه ترامب في الانتخابات التمهيدية اثار الرعب الشديد بين صفوف الجمهوريين الذين يعتقدون انه سيدمر الحزب في حال فوزه بالترشيح لخوض انتخابات الرئاسة.

1