الجمهوريون يطالبون أوباما بخطة واضحة ضد "داعش"

الجمعة 2014/09/05
الكونغرس ينتظر خطة ذات مصداقية من أوباما لملاحقة الدولة الإسلامية

واشنطن- قال السناتور ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ان الرئيس الديمقراطي باراك أوباما يمكنه ان يلقى تأييد الحزبين الرئيسيين في الكونغرس اذا قدم "خطة ذات مصداقية" لملاحقة تنظيم الدولة الاسلامية. ويستعد كبار المسؤولين الأميركيين لاطلاع الكونغرس على خطتهم المنتظرة.

ويقول بعض أعضاء الكونغرس انه على أوباما ان يطلب تفويضا ليقوم بضربات جوية ضد مقاتلي التنظيم السنيين المتشددين. لكن لم يتضح ما اذا كان هذا التصويت سيجري هذا الشهر وما اذا كان الرئيس بحاجة الى موافقة الكونغرس على العمليات المحدودة الجارية بالفعل.

وقال مكونيل في مقابلة في ولاية كنتاكي حيث يقوم بحملة لاعادة انتخابه في الانتخابات النصفية القادمة للكونغرس في نوفمبر إن اوباما "بحاجة الى التقدم بخطة" عن كيفية التعامل مع الدولة الاسلامية. واستطرد "أعتقد ان الكونغرس متلهف لمعرفة كيف يفكر الرئيس فيما علينا ان نفعله بهذا الصدد."

وأضاف مكونيل وهو منتقد شديد للرئيس الديمقراطي "في اعتقادي انه (اوباما) سيحتاج نوعا من التفويض منا ربما يكون نوعا من التمويل وأعتقد انه اذا تقدم بخطة ذات مصداقية لملاحقة هؤلاء القتلة سيحظى على الارجح بمساندة الحزبين."

وقال مساعدون في الكونغرس ان الرئيس الأميركي سيوفد كبار مسؤولي المخابرات ووزير الخارجية جون كيري لاطلاع أعضاء الكونغرس على كل ما يتعلق بتنظيم الدولة الاسلامية المتشدد خلال الاسابيع القادمة.

ومن المقرر ان يقوم مسؤولون من مكتب مدير المخابرات الوطنية ومن المركز الوطني لمكافحة الارهاب باطلاع موظفي الكونغرس على الموقف اليوم الجمعة قبل عودة الاعضاء من عطلة اغسطس اب يوم الاثنين القادم.

وقال أحد المساعدين إن وزير الخارجية سيلتقي مع اعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب خلال الاسبوع الذي يبدأ في 15 سبتمبر.

وصرح مكونيل بأنه ينتظر أن يقدم اوباما خطته للكونغرس الذي سيأخذ عطلة طويلة أخرى في الاسبوع الثالث من سبتمبر وحتى ما بعد انتخابات الكونغرس في الرابع من نوفمبر وهو ما يعطي المشرعين فرصة ضيقة للتحرك.

1